أخبار عاجلة
روي هودجسون ينتقد الحكم لطرد ميليفويفيتش -
«أبل» تهدد عرش «غوغل» بمحرك بحث جديد -
عقيلة صالح في القاهرة -

ريميني ستريت تحتفل بـ15 عاماً من الجهود لتحقيق نجاح العملاء

ريميني ستريت تحتفل بـ15 عاماً من الجهود لتحقيق نجاح العملاء
ريميني ستريت تحتفل بـ15 عاماً من الجهود لتحقيق نجاح العملاء

لاس فيغاس -الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالميّ لمنتجات وخدمات البرمجيّات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلز فورس"، أنّ شهر سبتمبر يتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة عشرة لتأسيس الشركة في عام 2005 من أجل إعادة تعريف سوق خدمات دعم برمجيّات الشركات. وقد حرصت الشركة على تأمين نموذج دعم ممتاز فائق الاستجابة، وعلى تقديم الخيار والقيمة إلى حاملي تراخيص البرمجيّات حول العالم. علاوة على ذلك، واصلت "ريميني ستريت" منذ تأسيسها فرض معيار الامتياز لما يجب أن يتوقعه حاملي تراخيص "أوراكل" و"إس إيه بيه" من تجربة الدعم خاصتهم. وتعدّ الشركة مسؤولة عن تقديم تاريخ طويل من الابتكارات "الأولى من نوعها" إلى سوق دعم برمجيات الشركات، بما في ذلك اتفاقيّات مضمونة فائقة الاستجابة لمستوى الدعم، أو دعم لعمليّات التكييف من دون تكلفة إضافيّة، أو دعم لمدة لا تقلّ عن 15 عاماً من دون الحاجة إلى تحديثات، أو ترقيات ووفورات تصل إلى 5 مليار دولار أمريكي في التكاليف الإجمالية للصيانة والدعم لصالح العملاء.

15 عاماً من الابتكار ونجاح العملاء

دخلت "ريميني ستريت" السوق في عام 2005 وقدّمت وفورات ثوريّة بلغت 50 في المائة بالمقارنة مع تكاليف الدعم السنويّة التي يقدمها بائع البرمجيّة، إلى جانب نموذج دعم أفضل وأكثر شموليّة. بالإضافة إلى حصولهم على تجربة دعم ممتازة، يحصل جميع عملاء "ريميني ستريت" على دعم مضمون على منصّتهم القائمة لفترة لا تقلّ عن 15 عاماً من تاريخ تغيير مزوّد الدعم، مهما كان إصدار البرمجيّة الذي يعملون عليه حاليّاً. ولم يعد حاملو ترخيص البرمجيّات مضطرين إلى تنفيذ الترقيات، أو تحديث أنظمتهم، أو إجراء انتقال كامل إلى منصة جديدة من أجل الحصول على دعم كامل. وتشكّل الترقيات غير الضروريّة وعمليّات الانتقال عمليّة تستهلك الوقت، ومكلفة، ومعطّلة جداًً؛ ويساهم الانتقال إلى دعم "ريميني ستريت" بتحسين الكفاءات التشغيليّة لكلّ من نظام برمجيّة الشركة وتكنولوجيا المعلومات، ما يسمح لفرق الدعم الداخليّة لدى العميل بالتركيز على أهمّ المشاريع التي تدعم المزايا التنافسيّة والنموّ.

وقد تولّت الشركة لغاية اليوم مساعدة أكثر من 3,500 عميل على حلّ التحديات التي يواجهونها لدى تطبيق خارطة طريق ودعم برمجيّات الشركات، ما يسمح لهم بتحقيق وفورات تصل إلى 90 في المائة في تكاليف الصيانة الإجماليّة، ما يمنحهم القدرة على تمويل احتياجات تحويل أعمالهم. وساهمت "ريميني ستريت" بمساعدة أقسام تكنولوجيا المعلومات حول العالم على أن تصبح شريكة قيّمة واستراتيجيّة للشركات التي تعمل بها، بدل أن يُنظر إليها كقسم أعمال عالي التكلفة.

وقال رون أبرو، مدير قسم تكنولوجيا المعلومات العالميّة لدى "إس دبليو إم إنترناشونال"، في هذا السياق: "قمنا بالتحوّل إلى دعم ’ريميني ستريت‘ لبرمجيات الشركات في عام 2015، ولم ننظر بعد ذلك إلى الوراء. لقد تعاونت الشركة عن كثب مع مؤسّستنا، وقامت بتلبية مختلف احتياجاتنا في أكثر من مناسبة بشكل يتجاوز توقعاتنا." وأضاف: "لقد كان الجمع بين الخدمة فائقة الاستجابة والوفورات في التكاليف أمراً بالغ الأهمية بالنسبة إلينا. وقد تمكنّا حتى اليوم من زيادة متوسّط حياة أنظمتنا القديمة وخفض التكلفة الإجماليّة للملكيّة. شكّل الانتقال إلى دعم ’ريميني ستريت‘ جزءاً مهمّاً من هذا النجاح."

الأفراد، وتقنيات المعالجة والابتكار في التكنولوجيا لتحفيز نموذج الدعم الحائز على جوائز

إنّ نموذج دعم "ريميني ستريت" لبرمجيّات الشركات، الفريد من نوعه والحائز على جوائز، يضع مهندسي الشركة الذين يتمتّعون بمعدل 15 عاماً من الخبرة في نظام البرمجيّة الخاصّ بالعميل على خطوط المواجهة مع العملاء لضمان حصولهم على مقاربة مخصّصة فائقة الاستجابة لجميع حالات الدعم. وتتبنى الشركة ثقافة تتركّز حول العميل وتمنح الأولويّة لمؤشرات الأداء الرئيسي القائمة على العملاء من أجل ضمان قيام جميع الأطراف ضمن شركة تقديم الخدمات بالعمل معاً لتحقيق هدف مشترك. وتستمرّ "ريميني ستريت" بتحقيق متوسط تقييم لرضا العملاء بلغ 4.8 من 5.0،  حيث تشير درجة 5.0 إلى "ممتاز"، وقدّمت الشركة في الربع الثاني من عام 2020 أكثر من 104 ألف تحديث لعملائها في الوقت الملائم. وبالإضافة إلى ذلك، كانت "ريميني ستريت" أوّل مزوّد للدعم من الطرف الثالث يقوم بتأمين اتفاقيّات مستوى خدمة الدعم بناءً على اتصالات التحديث الخاصة بالعميل، بالإضافة إلى أوقات الاستجابة. وقامت الشركة حديثاً بتحسين اتفاقيّة مستوى الدعم الرائدة في القطاع بشكلٍ إضافي لصالح جميع العملاء مع وقت استجابة مضمون من 10 دقائق لحالات الأولويّة القصوى و15 دقيقة وقت استجابة للحالات الثانوية.

وقال دينيس راتليف، من قسم تطبيقات/تطوير تكنولوجيا المعلومات في شركة "فايكنج راينج": "تتميزّ تجربتنا مع شركة ’ريميني ستريت‘ على مدى سبع سنوات أو أكثر من خلال شراكة الدعم خاصتنا في التزامها المستمر بالذهاب إلى تخطي التوقعات لتقديم قيمة إلى مؤسستنا - وهو أمر لم نشهده من قبل مع بائعي البرمجيات الأصلية". وأضاف: "لم نكتفي بأن نكون عملاء لها خلال السنوات السبع الماضية، لكن كان لدينا أيضًا مهندس الدعم الأساسي نفسه طوال هذا الوقت، ونحن نقدّر العلاقة الشخصية طويلة الأمد التي قمنا ببنائها مع الشركة نتيجة لذلك. بالإضافة إلى ذلك، وفّرنا ساعات عمل عديدة لموظفي تكنولوجيا المعلومات على مر السنين بفضل فريق دعم ’ريميني ستريت‘ الذي يكرّس جهوده لمساعدتنا في إيجاد حلول لمشكلاتنا، حتى عندما لا تكون المشكلات جزءًا من نظام تخطيط الموارد المؤسسية الخاص بنا. إنها حقًا شركة استشارية وشريك موثوق به".

فازت شركة "ريميني ستريت" بالكثير من جوائز القطاع بفضل مساهمتها في توفير التميز والابتكار في خدمة العملاء - منها 24 جائزة لخدمة العملاء في عام 2019 لوحده - ويُعزى ذلك إلى حد كبير إلى نهجها المشترك المتمثل في وضع المهندسين المتمرسين وذوي خبرة في الخطوط الأمامية، وقوتها في مجال عمليات المعالجة التي تعتبر أيضًا متوافقة مع ترخيص المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس "آيزو 9001" ومعيار "آيزو 27001" وحلول وتقنيات الدعم الخاصة بالشركة والمصممة لهدف معيّن والحاصلة على براءة اختراع أو تنتظر الحصول عليها. هذا وحازت الشركة مؤخرًا على جائزتين للابتكار والإنجاز في نجاح العملاء من خلال تطبيقات دعم الذكاء الاصطناعي من "ريميني ستريت" التي تنتظر الحصول على براءة اختراع، والتي ساهمت بالفعل في تخفيض الوقت اللازم لإيجاد حلول لمشكلات البرمجيات للعملاء بنسبة 23 في المائة. وتعتبر تطبيقات الذكاء الاصطناعي نتيجة لاستثمار الشركة المستمر في تحسين عمليات الدعم وضمان نتائج واسعة النطاق في مجال تقديم الخدمات العالمية.

بناء شراكات موثوقة

يستفيد جميع عملاء "ريميني ستريت" من مهندس دعم أساسي معيّن، مدعوم بفريق من الخبراء الفنيين والتقنيين على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع والسنة يشكلون فرقًا متخصصة حسب الحاجة لحل مشكلات العملاء المعقّدة. تضم الشركة ما يقرب من 700 متخصص في مؤسسة تقديم الخدمات العالمية التابعة لها، التي تقع في 17 دولة، وتزوّد العملاء حول العالم بخدماتها، من ضمن المتخصصين 200 موظف بدوام كامل في الفريق المعني بالامتثال الضريبي والقانوني والتنظيمي. ويملك مهندسو الدعم خبرة محددة في التطبيقات والتكنولوجيا تمكّن الشركة من دمج مجموعات المهارات لضمان تخصيصات مثلى للموارد العالمية.

سوق دعم برمجيات الشركات من الطرف الثالث أصبح التوجّه السائد اليوم

وفقًا لمذكرة بحثية صادرة عن شركة "جارتنر"، يُتوقع أن ينمو سوق دعم البرمجيات للمؤسسات من الطرف الثالث من 351 مليون دولار في عام 2019 إلى 1.05 مليار دولار بحلول عام 2023 - مسجلاً زيادة قدرها 200 في المائة1. وبحسب تقرير حديث أصدرته شركة "فالوار"، "أصبح سوق دعم الطرف الثالث هو التوجّه السائد. وما كان يُعتبر سابقًا تكتيكًا لخفض التكاليف بالنسبة إلى قادة تكنولوجيا المعلومات بات أداة إستراتيجية للإدارة الفعالة لحافظة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالتطبيقات، وهو يسمح للشركات بتقليل المخاطر ودعم المزيد من الابتكار"2. تعد "ريميني ستريت" الشركة الرائدة في مجال دعم البرمجيات للشركات من الطرف الثالث بحصة سوقية عالمية تزيد عن 80 في المائة، كما يتضح من إيرادات الشركة للسنة المالية 2019 البالغة 281.1 مليون دولار مقارنة بإجمالي إيرادات شركة "جارتنر" البالغة 351 مليون دولار في السوق في عام 2019، وأعداد عملائها النشطين والحديثين، والموظفين بدوام كامل، ونطاق حافظة دعم المنتجات. ويأتي تقرير "فالوار" أيضًا على ذكر المعرفة العميقة التي تتمتع بها "ريميني ستريت" بشأن تطبيقات "إس إيه بيه" و"أوراكل" والوحدات وقواعد البيانات بالإضافة إلى خبرتها في التحديثات الضريبية والقانونية والتنظيمية، وفريقها الهندسي العالمي الكبير الذي يمكنه العمل على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع والسنة لحل المشكلات كافة باتباع نموذج دعم "فولو ذا سان".

لمحة عن مؤسسة "ريميني ستريت"

في عام 2015، أطلقت شركة "ريميني ستريت" مؤسسة "ريميني ستريت"، التي تعكس قيم وجوهر وشغف الشركة وموظفيها. من خلال برنامج ممول بالكامل من قبل شركة "ريميني ستريت"، تشارك مؤسسة "ريميني ستريت" النجاح الذي أحرزته الشركة مع المنظمات الخيرية حول العالم من خلال التبرعات المالية وساعات العمل التطوعية للموظفين و/أو التبرعات العينية. هذا ويحمل البرنامج شعار "كلّما حققنا النمو، كلما قدمنا المزيد". وقدّمت المؤسسة حتى الآن مساعدات مالية لأكثر من 100 جمعية خيرية عبر ست قارات، وساهمت بآلاف الساعات التطوعية للموظفين.

وصرّح سيث إيه رافين، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة "ريميني ستريت"، قائلاً: "قمنا بتأسيس ’ريميني ستريت‘ وكنا نسعى إلى تنفيذ مهمّة محددة – وهي إعادة تعريف قطاع دعم خدمات البرمجيّات للشركات عبر تقديم جودة أعلى، وخيار قيمة أفضل ممّا يحصل عليه القطاع من بائعي البرمجيّات. على مدى 15 عاماً من العمل، احتفلنا بالكثير من الإنجازات الهامّة وتوسّعنا وتغيّرنا كمؤسّسة. وعلى الرغم من ذلك، ثمة أمر واحد لم يتغيّر – وهو التزامنا الشغوف والثابت بعملائنا. قمنا ببناء ’ريميني ستريت‘ على الالتزام بالامتياز في مجال تقديم الخدمة وتسليم أفضل تجربة دعم ممكنة لدى حاملي تراخيص برمجيّات الشركات. ويتمحور كلّ شيء حول عملائنا، ونحن نتطلّع إلى تحقيق 15 عاماً إضافياً من النموّ والنجاح من خلال مساعدة عملائنا في النموّ والازدهار وتحقيق النجاح."

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. ولغاية اليوم، اعتمدت أكثر من 3,500 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، و قائمة "فورتشن 100"،  وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيس بوك" و"لينكد إن".

البيانات التطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخى"، نعتزم"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشكل جميع البيانات المتعلقة بتوقعات "ريميني ستريت" فيما يتعلق بالاستخدام المتوقع لعائدات العرض الوارد في هذا البيان الصحفي بيانات تطلعية. وتخضع هذه البيانات لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال شركة "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الفترة غير المعروفة والتأثيرات الاقتصادية، والتشغيلية، والمالية على أعمال "ريميني ستريت" في ظل وباء "كوفيد-19" والإجراءات التي تتخذها السلطات الحكومية أو العملاء أو جهات أخرى استجابةً لوباء "كوفيد-19"، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمالنا أو أعمال عملائنا الحاليّين أو المحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ والتطورات السلبية في الدعاوى القضائية المعلّقة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضٍ جديدة؛ وحاجة "ريميني ستريت" وقدرتها على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية، وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل الاستثمارات المتزايدة في إطار مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات ("إيه إم إس")، و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وخسارة عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ والمخاطر التي جرت مناقشتها تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 5 أغسطس 2020؛ وملحق نشرة الإصدار بتاريخ 14 أغسطس 2020 المتعلق بالاكتتاب في العرض العام لأسهم "ريميني ستريت" العادية الذي أغلق في 18 أغسطس 2020، وبموجب التحديثات التي تتم من وقت لآخر من خلال تقارير أخرى لـ "ريميني ستريت" مودعة لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. ولا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية باعتبارها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" © 2020. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

1"جارتنر"، "تتوقع عام 2020: التفاوض على البرامج وعقود السحابة لإدارة نمو السوق وخفض التكاليف القديمة"، جو ليفيرسيدج، فرانسيس كرااموسيس، وآخرون، 18 ديسمبر 2019.

2 "الدعم من الطرف الثالث يصبح توجهاً شائعاً"، تقرير، مايو 2020.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200928005241/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السعودية تستعد لاستقبال أول فوج معتمرين من الخارج بهذه الإجراءات