أخبار عاجلة
هزيمة كبيرة للجيش في أولى مبارياته الودية -
كركاش يشخص الإصابات التي ضربت نجوم الحسنية -
عبايات خليجية داكنة للقصيرات من وحي سهى -

الحوكمة الحديثة 12.0: ديليجنت تطلق شبكة القيادة الحديثة لمساعدة...

الحوكمة الحديثة 12.0: ديليجنت تطلق شبكة القيادة الحديثة لمساعدة...
الحوكمة الحديثة 12.0: ديليجنت تطلق شبكة القيادة الحديثة لمساعدة...

نيويورك-السبت 27 يونيو 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) - أطلقت اليوم شركة "ديليجنت"، وهي شركة رائدة في مجال الحوكمة الحديثة يستخدمها نحو 700 ألف من مديري مجالس الادارة والقادة، القيادة الحديثة  – وهي مبادرة تهدف إلى تزويد كبار القادة بالموارد، والرؤى، والشراكات، والتكنولوجيا التي يحتاجون إليها لتشجيع التنوع ضمن مؤسساتهم وتحديث الحوكمة.

وأعلنت "ديليجنت" اليوم أيضاً عن إنشاء شبكة "ديليجنت" للمديرين – المجتمع الأكبر والأكثر تنوّعاً من المديرين التنفيذيين الجاهزين ليشغلوا مناصب في مجالس الإدارة على الصعيد العالمي. وقد أُنشئت هذه الشبكة لتوسيع نطاق المجموعة المتنوعة من المرشحين لمناصب شاغرة في مجالس الإدارة. ومن خلال شبكة المديرين، تقوم "ديليجنت" بما يلي:

  • تفعيل شبكة "ديليجنت" المؤلفة من نحو 700 ألف مدير مجلس الإدارة وقائد عبر 16 ألف منظمة بهدف ترشيح مجموعة متنوعة من المديرين التنفيذيين الجاهزين ليشغلوا مناصب في مجلس الادارة لبناء قاعدة بيانات للمواهب غير المستغلة إلى حد كبير، والتي يمكن البحث فيها مجاناً ضمن تطبيق "ديليجنت".
  • التعاون مع شركات الأسهم الخاصة الرائدة للاعلان عن أكثر من 50 وظيفة شاغرة في مجالس الإدارة وتعزيز الرؤية والشفافية لمختلف المرشحين. وقد التزمت شركات الأسهم الخاصة، التي يفوق عددها العشرة، أن يعلن كلّ منها عن خمسة مناصب مفتوحة في مجلس الإدارة، وتضمّ كلاً من "إنسايت بارتنرز"، و"كليرلايك كابيتال"، و"فيستا إكويتي بارتنرز"، و"هيلمان أند فريدمان"، و"إتش جي"، و"جينستار كابيتال"، و"تي إيه أسوشيتس"، و"كي وان انفستمنت مانجمنت"، و"أورورا كابيتال بارتنرز"، و"جراين مانجمنت".
  • الاشتراك مع "سبنسر ستيوارت"، وهي شركة استشارية رائدة في مجال البحث التنفيذي والقيادة، لتسليط الضوء على عمليات البحث عن مناصب في مجالس الإدارة ضمن تطبيق "ديليجنت"، يساهم بتوفير مزيد من الشفافية للمرشحين المتنوعين ويسمح لهم بالتقدم لهذه المناصب. وتجدر الإشارة إلى أن شركة "سبنسر ستيوارت" أدركت منذ وقت طويل قيمة التنوع في مجالس الإدارة - إذ شكّل المديرون التنفيذيون من الفئات الثانوية الأقلية والنساء أكثر من 60 في المائة من المرشحين الذين ساهمت بتوظيفهم في الولايات المتحدة.
  • التعاون مع المنظمات التي تتمثّل مهمتها في تنويع المناصب ضمن مجالس الإدارة والأجنحة التنفيذية وتتمتع بسجل حافل في هذا المجال - بما في ذلك مجلس القيادة التنفيذية، و"أسيند"، وجمعية مديري الشركات اللاتينية، والرابطة الوطنية لمديري الشركات – بهدف تعزيز وتوفير الفرص الوظيفية لأعضائها.
  • إطلاق عرض لعملاء "ديليجنت" للاعلان عن وظائف ضمن مجالس الإدارة والأدوار التنفيذية المتاحة ضمن "شبكة المديرين" من أجل توفير الرؤية والشفافية لمختلف المديرين الصاعدين.

وقال برايان ستافورد، الرئيس التنفيذي لشركة "ديليجنت" في معرض تعليقه: "تلتزم ’ديليجنت‘ بأن تكون محفزاً لخلق مزيد من التنوع والشمول في الشركات، بدءاً من أعلى مناصب القيادة – بالتالي، نحن نستخدم شبكتنا التي تضم نحو 700 ألف مدير مجلس إدارة وقائد للمساعدة في خلق هذا التغيير." وأضاف: "بفضل ما نقوم به من أجل زيادة عدد أعضاء مجلس الإدارة المتنوعين وإمكانية وصولهم، وبالتالي، تغيير التركيبة بدءاً من القمة، نؤمن بأن المؤسسات ستتمكن من خدمة أصحاب المصلحة بشكل أفضل وتحقيق تغيير إيجابي طويل الأمد في العالم. ونأمل أن تنضم إلينا شركات أخرى لتوفير المزيد من الفرص الوظيفية في مجالس الإدارة والمناصب التنفيذية لأصحاب المواهب المتنوعة."

وتابع السيد ستافورد: "لا يوجد أدنى شك في أن القيادة المؤسسية الناجحة والمتبصّرة تتطلّب اليوم وجهات نظر، وانطباعات وخبرات متنوعة تساهم بخلق ركيزة غنية للإرشاد وصنع القرار. وتهدف شبكة "القيادة الحديثة" إلى مساعدة المنظمات على رسم معالم أفضل مستقبل لها."

وكان أول إعلان وظيفي ضمن "شبكة المديرين" من "ديليجنت" نفسها، إذ يسعى مجلس إدارة "ديليجنت" إلى تعيين مدير مستقل إضافي، ومن المفضّل أن يتمتع بخلفية متنوعة عرقياً.

تشكّل الحاجة إلى التغيير والتنوّع حاجة ملحة الآن أكثر من أي وقت مضى في الولايات المتحدة الأمريكية وفي جميع أنحاء العالم – كما أن هناك ضرورة عاجلة لتحديد ومعالجة غياب التنوع ضمن أعلى مستويات القيادة. يوجد اليوم أربعة رؤساء تنفيذيين سود البشرة فقط في الشركات المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، يمثلون أقل من 1 في المائة من التركيبة الادارية. علاوة على ذلك، وبحسب استطلاع نفّذته شركة "ديلويت"، 83.9 في المائة من جميع مديري الشركات المدرجة على قائمة "فورتشن 500" هم من العرق القوقازي والعرق الأبيض. وتهدف شبكة "القيادة الحديثة" إلى تحسين هذه الأرقام، في وقت تعمل فيه شركة "ديليجنت" وغيرها من الشركات بشكل نشط لقياس التنوع والإبلاغ عنه، في إطار استراتيجيتها الخاصة بالإعتبارات البيئية والإجتماعية والحوكمة (ESG).

وستتولى شبكة "القيادة الحديثة" أيضاً عقد اجتماعات للقيادات الحالية والناشئة ومن الجيل المقبل بهدف مناقشة التدابير اللازمة لتشجيع التغيير على المستوى التنفيذي وفي مجالس الإدارة.

تحقيق الشفافية بشأن الأدوار المتاحة ضمن مجالس الإدارة من خلال الشراكات مع شركات الأسهم الخاصة

وقال روبرت ف. سميث، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "فيستا" في هذا السياق: "نحتاج إلى حلول قابلة للتطوير، تستهدف كلاً من طواقم العمل والمسؤولين في قاعات الاجتماعات، وصولاً إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية." وأضاف: "نحن نفتخر بالعمل الذي تقوم به شركات حافظة ’فيستا إكويتي بارتنرز‘ لتحقيق إمكانية الوصول والمساواة وبناء مجموعات المواهب، ونحن سعداء للغاية بانضمامنا أيضاً إلى مبادرة ’ديليجنت‘ الذكية والقابلة للتطوير لزيادة التنوع ضمن مجالس الإدارة. تشكّل هذه الخطوة الطريقة المناسبة لتمكين الشركات من تحقيق نقلة نوعية نحو تكافؤ الفرص للجميع. تنضم ’فيستا‘ بكل فخر إلى ’ديليجنت‘ وشركائها في القيام بهذه الخطوة الحاسمة نحو تحقيق مستقبل أكثر عدلاً وإنصافاً."

من جانبه، قال خوسيه إي. فيليسيانو، المؤسس المشارك والشريك الإداري في شركة "كلير لايك كابيتال": "تتوافق شبكة ’القيادة الحديثة‘ التي أطلقتها شركة ’ديليجنت‘ بشكل وثيق مع المبدأ الذي تدعمه ’كلير لايك‘ منذ فترة طويلة، والذي يقول أن التنوع يساهم بتوفير نتائج متباينة." وأضاف: "يبدو من الواضح أن فريق العمل لدى ’ديليجنت‘، بالتعاون مع شركاء الشركة في هذا المجال، ملتزمون جميعاً بتعزيز التنوع في المناصب القيادية على المدى الطويل. ونحن فخورون بالدخول في شراكة مع ’ديليجنت‘ في هذه الشبكة التي نأمل أن تنمو لتضمّ قائمة طويلة من الأقران، في ما نعمل مجتمعين ونتخذ الإجراءات اللازمة لضمان حصول تغيير واسع النطاق على مستوى مجالس الإدارة."

وقال ديفين باريخ، المدير العام في شركة "إنسايت بارتنرز"، الذي قاد عملية ضمّ شركة "ديليجنت" في عام 2016: "تؤمن ’إنسايت‘ بشكل راسخ بأن التنوع يشكّل عاملاً أساسياً في نجاح مجالس الادارة عالية الأداء. نحن ملتزمون بدفع التغيير داخل قطاع البرمجيات، وقد استثمرنا في شركة ’ديليجنت‘، إيماناً منا بأن منصتها تتمتع بالقدرة على تحويل القيادة. ستساهم ’شبكة المديرين‘ الخاصة بـ’ديليجنت‘ بتعزيز عمليات التوظيف والبحث التنفيذي في مجلس إدارتنا، في ما نسعى لبلوغ نتائج أفضل للشركات ضمن حافظتنا الاستثمارية والمجتمعات التي نعمل فيها. نحن فخورون بالمشاركة في هذه المبادرة، والمساعدة في الوقت عينه في دعوة أقراننا من شركات الأسهم الخاصة إلى طاولة مجلس الإدارة أيضاً."

أما دايفيد غراين، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "غراين مانجمنت"، فقال: "تتبنى شركة ’غراين مانجمنت‘ منذ تأسيسها المبدأ القائل بأن إمكانية الوصول عامل بالغ الأهمية. إذ يتمتع الاقتصاد الرقمي بالقدرة على رفع مستوى الأفراد وجمعهم وتعزيز تكافؤ الفرص ــ إن استخدمنا التكنولوجيا لتوسيع نطاق التغيير الإيجابي. لقد أثار فريق شركة ’ديليجنت‘ إعجابي، لمدى سرعته في إنشاء هذه الأداة الجديدة، للربط بين العرض (المتمثّل بالقادة المتميزين المتاحين للعمل) والطلب من الشركات (الراغبة في تنويع مجالس إدارتها)." وأضاف: "أنا أتطلع إلى دعم هذه المنصة والاستفادة من التنوع الفكري والخبرات والآراء التي تلهمها في مجالس إدارة الشركات ضمن محافظنا الاستثمارية، وفي الشركات في جميع أنحاء العالم."

تطوير مجموعة المرشحين المتنوعين الجاهزين ليشغلوا مناصب في مجلس الادارة من خلال شراكات مع المنظمات التي تتمثّل مهمتها في تحقيق التنوّع في مجالس الإدارة

وفي هذا السياق، أكدت كريستال آشبي، الرئيسة المؤقتة والرئيسة التنفيذية لمجلس القيادة التنفيذية: "يلتزم مجلس القيادة التنفيذية بتطوير دور المديرين التنفيذيين السود ومساهماتهم. وستساهم هذه الشراكة مع ’ديليجنت‘ بتزويد أعضائنا بالرؤية خلال عملية البحث عن أعضاء مجلس الإدارة والمناصب التنفيذية. ونحن نتطلع إلى العمل معاً لزيادة عدد المديرين والمسؤولين التنفيذيين السود في المنظمات الرائدة."

من جهتها، لفتت إيستر أغيليرا، الرئيسة والرئيسة التنفيذية لجمعية مديري الشركات في أمريكا اللاتينية: "لقد برزت حاجة ملحة إلى تعيين مزيد من أعضاء مجلس الإدارة والمديرين التنفيذيين أكثر تنوّعاً في الشركات في جميع أنحاء العالم، ولكن لا يمكن لأحد أن يقوم بتغيير بمثل هذا الحجم وحده. نحن متحمسون للدخول في شراكة مع ’ديليجنت‘ لتوفير مزيد من الامتداد والسرعة لهذه القضية النظامية المهمة جداً بالنسبة لنا ولأعضائنا."

أما جانيت وونغ، المستشارة التنفيذية الرئيسية في شركة "أسيند بيناكل": "يشكّل المجتمع الآسيوي واحداً من مجمعات السكان الأسرع نمواً في الولايات المتحدة الأمريكية؛ لكن المفارقة هي أن نحو 70 في المائة من الشركات المدرجة على قائمة ’فورتشن 1000‘ لا تستفيد من وجهات نظر الآسيويين في مجلس الإدارة. يسرّ ’أسيند‘ أن تدخل في هذه الشراكة مع ’ديليجنت‘ لمساعدة الشركات على الاستفادة من الشبكة الواسعة من المديرين والمسؤولين التنفيذيين الموهوبين من البلدان الآسيوية للحرص على أن تعكس القيادة المؤسسية وجهات نظرهم الهامة."

تقدّم شبكة القيادة الحديثة مجاناً لجميع عملاء "ديليجنت" وهي مصممة لتشمل المجتمع الأوسع نطاقاً. ترحّب "ديليجنت" بجميع الشركاء المحتملين من الشركات المؤيدة للتنوع وشركات البحث وشركات الأسهم الخاصة وعملائنا للانضمام إلى الجهود الرامية إلى تسريع التنوع في مجلس الإدارة من خلال زيارة الرابط الالكتروني التالي: www.diligentmodernleadership.com

لمحة عن "ديليجنت"

"ديليجنت" هي شركة رائدة في مجال الحوكمة الحديثة. تمكّن الشركة القادة من تحويل الحوكمة إلى ميزة تنافسية. تستفيد "ديليجنت" من رؤية لا مثيل لها من فريق من المبتكرين الرائدين في القطاع، وتطبيقات البرمجيات كخدمة المتكاملة، وتساهم مجموعة حلولها الرائدة في القطاع بتغيير طريقة إنجاز الأعمال على مستوى المجالس والمسؤولين التنفيذيين. ويعتمد القادة على "ديليجنت" لتحفيز المساءلة والشفافية، إلى جانب تلبية أولويات أصحاب المصلحة وحاملي الأسهم.   تعمل تطبيقاتها الموثوقة على تسهيل الأعمال اليومية لمجلس الإدارة واللجان، ودعم سبل التعاون، وتأمين مشاركة المعلومات في جميع أنحاء الشركة. باعتبارها كياناً مصمماً لمساعدة مؤسسات القطاعين العام والخاص على حد سواء، تتولى "ديليجنت" المساعدة على تمهيد الطريق أمام حقبة جديدة من الحوكمة الحديثة.

يعتمد أكثر من 16 ألف مؤسسة ونحو 700 ألف قائد في أكثر من 90 بلداً على شركة "ديليجنت"، باعتبارها أكبر شبكة عالمية تضم المدراء والرؤساء التفيذيين للشركات. وتتولى "ديليجنت"، التي تراعي الشمولية وإمكانية الوصول، ذات خدمة العملاء الحائزة على جوائز في جميع أنحاء العالم، تقديم خدماتها لبعض من أكبر الهيئات الحكومية العامة، بما في ذلك أكثر من 50 في المائة من الشركات المدرجة على قائمة "فورتشن 1000"، و70 في المائة من الشركات المدرجة في مؤشر "فوتسي" 100 المرموق، و65 في المائة من الشركات المدرجة في بورصة أستراليا.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير الجيش الإسرائيلي: مليون إسرائيلي عاطلين عن العمل غير معنيين أساساً بالضم
التالى آيديميا وتريزور تطلقان أوّل بطاقة مدفوعات صديقة للبيئة من شركة...