أخبار عاجلة
كود معرفة رقم خط أورانج .. وأكواد أخرى -

الدفاع البرازيلية تعلن التزامها بالديمقراطية بعد دعوة أنصار بولسونارو للتدخل العسكري

الدفاع البرازيلية تعلن التزامها بالديمقراطية بعد دعوة أنصار بولسونارو للتدخل العسكري
الدفاع البرازيلية تعلن التزامها بالديمقراطية بعد دعوة أنصار بولسونارو للتدخل العسكري

صدى العرب

ساوباولو، البرازيل (CNN)-- أصدرت وزارة الدفاع البرازيلية بيانا غير عادي، الاثنين، أعلنت فيه أن القوات المسلحة مُلتزمة بالديمقراطية و"الانسجام" المؤسسي، فيما نددت بالعنف ضد الصحفيين.

وصدر البيان بعد يوم واحد من تحية الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو مئات المؤيدين الذين تجمعوا في العاصمة برازيليا، للاحتجاج على تدابير العزلة الاجتماعية والتظاهر دعمًا للرئيس.

كما حمل بعض المتظاهرين، من أنصار بولسونارو، لافتات تدعو إلى التدخل العسكري لتحل الكونجرس (البرلمان) والمحكمة العليا.

وتصادمت المؤسستان مع بولسونارو بشأن موقفه وتعامله مع تفشي فيروس كورونا في البلاد. وبشكل منفصل، أذنت المحكمة العليا بالتحقيقات مع حلفاء الرئيس وعائلته من قبل الشرطة الفيدرالية.

وفي مسيرة، أخبر بولسونارو مؤيديه: "أنا متأكد من شيء واحد، لدينا الناس إلى جانبنا، لدينا القوات المسلحة إلى جانب الناس". وهاجم الحشد مراسلين على الأقل ومصورين اثنين.

وأعلنت وزارة الدفاع يوم الاثنين التزامها بـ "مهمتها الدستورية"، وقالت إنها "تلتزم بالاستقلال والانسجام بين المؤسسات اللازمة لحكم البلاد".

ودافع البيان، الذي وقعه وزير الدفاع، فرناندو أزيفيدو إي سيلفا، عن حرية التعبير، لكنه وصف أي اعتداء على الصحفيين بأنه "غير مقبول".

وقال وزير الدفاع البرازيلي: "القوات المسلحة ستكون دائمًا إلى جانب القانون والنظام والديمقراطية والحرية".

صدى العرب

إخلاء المسؤولية إن صدى العرب يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . الدفاع البرازيلية تعلن التزامها بالديمقراطية بعد دعوة أنصار بولسونارو للتدخل العسكري . ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عمليات نهب واحتجاجات في لوس أنجليس