أخبار عاجلة
رؤية هلال ‫رمضان ‬⁩في تمير -
غداً غرة رمضان في هذه الدول وبروناي الأربعاء -

تقترب من الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في صناعة الأدوية المستهلكة محليا

تقترب من الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في صناعة الأدوية المستهلكة محليا
مصر تقترب من الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في صناعة الأدوية المستهلكة محليا

تقترب من الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في صناعة الأدوية المستهلكة محليا، لتنهي بذلك توطين أحد أهم القطاعات الحيوية في البلاد.

 

ويفتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الخميس مدينة الدواء بمنطقة الخانكة، المصنفة كأكبر مدينة للدواء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتمتد على مساحات واسعة وتضم عشرات مصانع الأدوية.

 

وتعتبر مصر "أكثر من 100 مليون نسمة"، سوقا هامة لعشرات شركات الأدوية في العالم، إلا أن البلاد بدأت منذ عقود مرحلة تدريجية لتوطين الصناعة محليا، بعيدا عن الأسواق الخارجية.

 

ووفق بيانات رسمية صادرة مؤخرا عن علي عوف، رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، فإن مصر قبل افتتاح مدينة الدواء الأضخم إقليميا، كانت تنتج 85% من احتياجاتها، فيما ستغطي المدينة 15% المتبقية، وتصدير الفائض للسوق العالمية.

 

وتستهدف مصر من خلال مدينة الدواء المرتقب افتتاحها اليوم تصدير أدويتها إلى أسواق في الشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي إلى جانب دول الخليج العربي ومناطق أخرى في آسيا والأمريكتين.

 

وارتفعت أهمية القطاع الصحي والصناعات الدوائية مؤخرا، مع تشديد قيود تصدير الكمامات ومستحضرات التعقيم من جانب الدول المنتجة في الشهور الأولى لتفشي جائحة كورونا، فيما تفرض قيود اليوم على صادرات لقاح الفيروس.

 

وتقام مدينة الدواء على مساحة 180 ألف متر مربع، بطاقة إنتاجية 150 مليون عبوة سنويا، وتضم مصنعين، أحدهما مصنع الأدوية غير العقيمة يضم 15 خط إنتاج.

 

ويوفر هذا المصنع ما تحتاجه الدولة من أدوية وفوارات وكافة أشكال الأدوية؛ إذ تتمثل أولوية التصنيع في الوقت الحالي للأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر وأمراض الكلى والمخ والأعصاب والقلب، إضافة للمضادات الحيوية.

 

وسيحقق الاكتفاء الذاتي استقرارا في أسعار الأدوية المبيعة في السوق المحلية، دون التأثر بنسبة كبيرة في تغيرات أسعار الصرف العالمية، والتي تحدد أسعار الدواء بناء عليها.

 

كما تتضمن المدينة، مناطق المحاليل الوريدية وإنتاج الفايلات وإنتاج الامبولات، وقطرات العين والأذن، ومحطة إنتاج المياه المقطرة، والمعالجة والنقية، ومنطقة تجميع وخروج مخلفات التصنيع، ومنطقة الكبسولات الرخوة، ومنطقة استلام المنتج الخام.

 

وتضم مدينة الدواء مركزا إقليميا لتصنيع الدواء بالتعاون مع شركات أجنبية، من أجل بدء تصدير الأدوية إلى الدول الإفريقية والأجنبية والعربية، لتكون مصر منطقة لوجستية في الصناعات الدوائية، وقريبة من أكبر مخازن إقليمية للدواء في الإمارات.

 

كذلك، سيتم بالمدينة تصنيع أدوية فيروس كورونا وأدوية الأمراض المزمنة والضغط والقلب والكلى والمخ والأعصاب، فضلا عن بعض الفيتامينات، على أن تضم المرحلة الثانية، أدوية لأمراض السرطان وما شابهها.

 

وتضم مدينة الدواء المصرية قاعة خاصة بالمؤتمرات، ومطعما للعاملين ومسجدا، ومنطقة خدمات، ومبنى إداريا، ضمن المرحلة الأولى التي استغرقت عامين ونصف لثلاث سنوات.

صدى العرب محرك بحث اخبارى و تخلي صدى العرب مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر مصر تقترب من الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في صناعة الأدوية المستهلكة محليا او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر اليمن العربى كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر
نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شركة موزيلا تطلق الإصدار 87 الجديد من متصفحها الشهير فايرفوكس
التالى هجوم فدية شديد التعقيد يحرم 36 ألف طالب في بريطانيا من خدمة البريد الإلكتروني