أخبار عاجلة
السعودي الألماني تطلق تخصصات طبية متقدمة -
الشمراني: بيان استباقي وعقوبة منتظرة -

حصاد 2020.. الرياضة المصرية تهزم كورونا

حصاد 2020.. الرياضة المصرية تهزم كورونا
حصاد 2020.. الرياضة المصرية تهزم كورونا

البوابه نيوز

عودة الدوري.. استقبال نهائي القرن.. وتجهيز مونديال اليد دليل على قوة
2020 لم يكن عاما عاديا، بل كان استثنائيا في كل شيء، خاصة على الدولة المصرية التي واجهت العديد من التحديات والصعوبات على الصعيد الرياضي، ولكنها نجحت في تخطي كل تلك الأزمات بحنكة وعمل شاق كبير، ولم تتأثر الرياضة المصرية في مختلف الألعاب بل كانت صامدة في وجه التحديات.
2020 هو عام كورونا فيروس كوفيد 19، الذي ضرب العالم كله وتسبب في إيقاف النشاط الرياضي في كل بلدان العالم تقريبا، وتوقف في مصر أيضا، ولكن في الوقت الذي كانت فيه دول العالم تلغي النشاط بعد الإيقاف، كان هناك تحديات أخرى للدولة المصرية في استكمال الأنشطة والتجهيزات.


استكمال الدوري
لعل أبرز التحديات التي واجهت مصر هي استكمال مسابقة الدوري المصري، ولقد نجح العاملون في الحقل الكروي بمساعدة الدولة المصرية وتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في التنسيق استكمال مسابقة الدوري الممتاز، وكذلك دوري الدرجة الثانية.
كان في ذلك تحد كبير لكل جهات الدولة ولكن بالتنسيق الكامل بين اتحاد الكرة والأندية المصرية المشاركة في الدوري، وتوجيهات وزارة الصحة المصرية، انتهى الموسم الكروي الاصعب على خير ونجح الأهلي في الفوز بالدوري الممتاز، وصعد ثلاثة أندية إلى دوري الأضواء والشهرة، وهم سيراميكا كليوباترا والبنك الأهلي وغزل المحلة.
وواصلت الدولة المصرية تحدياتها بانطلاق النسخة الجديدة من مسابقة الدوري الممتاز، والتي مر عليها ثلاث جولات حتى الآن، مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الصارمة، ويسير صناع القرار بشكل ناجح ومميز في استكمال كافة المسابقات دون توقف أو ضرر جراء هذا الفيروس الذي ضرب العالم كله.
استضافة نهائي دوري الأبطال
لم يكن تنظيم الدوري المصري ودوري الدرجة الثانية، وغيره من الدرجات ومسابقات الناشئين، هو النجاح الوحيد للدولة المصرية على الصعيد الكروي، بل كان هناك نجاح قاري صفق له الجميع وأشاد به كل مسئولي الرياضة في قارة أفريقيا والعالم، بعدما نجحنا في تنظيم واستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا.
منذ أن تم الإعلان عن مباراة واحدة لنهائي دوري أبطال أفريقيا، وكانت مصر هي الخيار الأول للاتحاد الأفريقي لكرة القدم الذي اختار مصر لتستضيف هذا الحدث الاستثنائي لأول مرة في تاريخ القارة، ولقد تعاونت كافة الجهات لإخراج الحدث بالشكل الأمثل.
في البداية كان هناك احتمالية لأن يكون طرفا النهائي مصريا أو مغربيا، أو أحدهما مصري والأخرى مغربي، في وجود كل من الأهلي والوداد المغربي في نصف النهائي والمباراة الثانية كانت الزمالك والرجاء المغربي، حتى نجح الأهلي والزمالك في بلوغ الدور النهائي، وساعدهما على ذلك قرار الدولة باستئناف الدوري، فكان هناك فارق كبير في المستوى بين الفرق المصرية والمغربية.
خرج النهائي المصري بين الأهلي والزمالك في أبهى صوره، وأشاد العالم أجمع بالتنظيم المصري، وكذلك المستوى الفني والبدني للفريقين، والتنظيم الرائع من الجانب المصري لهذه المباراة التاريخية، والتي فاز فيها الأهلي بهدفين مقابل هدف حملا توقيع عمرو السولية ومحمد مجدي أفشة، بينما سجل الزمالك نجمه محمود عبد الرازق شيكابالا.
استضافة البطولات العالمية والعربية
عندما تم تنظيم نهائي دوري أبطال أفريقيا، فكان من المنطقي أن يكون هناك تنظيما لبطولات عالمية على الأراضي المصرية بعد النجاح منقطع النظير في التنظيم الأحداث الكبرى، والعبور بالرياضة المصرية إلى بر الأمان في أزمة كورونا التي عانى منها العالم أجمع.
ونجحت مصر في عام 2020 في تنظيم العديد من البطولات العالمية والعربية في مختلف الألعاب مثل الإسكواش والتايكوندو، وغيرها من البطولات التي تتطلب تنسيقا كبيرا وعلى أعلى مستوى بين كافة جهات الدولة.
نجاح مصر في تنظيم مثل تلك البطولات، جاء إثباتا لقوة الدولة المصرية في التصدي لأي أزمة أو تحد يصعب على غيرها التصدي له، فتقبل مصر في الموعد المحدد وتظهر من الجدارة ما يعادل الأمل المعقود عليها، وتندم البطولات والأحداث الكبرى العالمية والعربية سواء في قلب القاهرة أو في المدن الساحلية والسياحية.


عبور أزمة الفراغ الإداري في اتحاد الكرة 
كانت أزمات اتحاد الكرة المصري أحد الصعوبات التي واجهت مصر في عام 2020، بعد استقالة الاتحاد المنتخب في عام 2019، فكان هناك تحد كبير للكرة المصرية، حتى قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، تعيين لجنة خماسية برئاسة عمرو الجنايني ونائبه جمال محمد على، وعضوية كل من أحمد عبد الله ومحمد فضل وسحر عبد الحق.
لم يكن طريق اللجنة الخماسية مفروشا بالورود، بل كان كله مطبات وصعوبات، في ظل انتشار جائحة كورنا في تلك الفترة، ولكن اتحاد الكرة نجح في تنظيم الجمعية العمومية وتغيير اللائحة، ووضع قوانين وتسيير الأمور داخل مقر الجبلاية.
حتى قرر فيفا تمديد فترة عمل اللجنة الخماسية لحين الانتهاء من الترتيبات الخاصة بإجراء الانتخابات، ومؤخرا تم توجيه الشكر إلى تلك اللجنة، ولكن جاء بعدها لجنة ثلاثية يترأسها أحمد مجاهد الذي يمتلك باعا كبيرا في العمل الإداري داخل الجبلاية، ويسير بخطى ثابتة في الحفاظ على استقرار اتحاد الكرة المصري في تلك الفترة الصعبة.
التجهيز لمونديال اليد
لم يكن كوفيد 19 عائقا أمام مصر ولم يحبط خطط واستعدادات تجهيزات الصالات المغطاة لاستقبال مونديال كأس العالم لكرة اليد، وأنشأت الدولة المصرية 3 صالات جديدة، لاستضافة هذا الحدث العالمي، بجانب تطوير صالة استاد القاهرة التاريخي لهذه الملحمة العالمية.
صالة استاد القاهرة هي أهم الصالات في مصر ولقد تأسست عام 1991 السعة الرسمية لها 17000 مشجعا، وداخل هذا الصرح التاريخي للرياضة المصرية والذي تم تشييده عام 1960، تتسع صالة استاد القاهرة الدولي لـ 17000 متفرج، وهي المنزل الرئيسي لعمالقة كرة اليد المصرية، والملعب الرئيسي للنسخة 27 من بطولة العالم لرجال كرة اليد مصر 2021.
الصالة الرئيسية التي تقع ضمن مجمع الصالات المغلقة، تم افتتاحها عام 1991، وشهدت مشروعا لرفع كفاءتها في عام 2015 بتكلفة وصلت إلى 133 مليون جنيه تمهيدا لاستضافتها لبطولة العالم لكرة اليد للرجال مصر 2021
استاد القاهرة يتميز بموقعه في قلب العاصمة المصرية، على بعد 10 كيلومترات من مطار القاهرة الدولي و30 كيلومترا من وسط المدينة، محاط بكل أساسيات البنية التحتية من طرق مجهزة ومستشفيات وفنادق.
الصالة الرئيسية باستاد القاهرة ليست غريبة على الأحداث العالمية في كرة اليد، حيث استضافت بطولة العالم للرجال في 1999 وكذلك بطولتي العالم للشباب عامي 1993 و2009، كما استضافت الصالة نهائيات بطولة أفريقيا للرجال 5 مرات.
أولى الصالات التي تم تأسيسها هي الصالة الرياضية بالعاصمة الإدارية الجديدة، فلقد تأسست عام 2020 والسعة الرسمية 7500 مشجع، وهي أحدث منشآت مصر الرياضية، وتم بناؤها خصيصا لاستضافة النسخة 27 من بطولة العالم لرجال كرة اليد مصر 2021.
الصالة جزء من مدينة رياضية متكاملة تم إنشاؤها بتكلفة 2.2 مليار جنيه، وتضم مجمع للصالات المغطاة، ومجمع حمامات سباحة، ومنطقة ملاعب لكرة القدم والخماسية، وملاعب للتنس الأرضي بجانب منشآت أخرى عديدة.
صالة العاصمة الإدارية الجديدة تبتعد 60 كيلومترا عن قلب القاهرة، و60 كيلومترا عن منتجع العين السخنة السياحي، ما يجعل موقعها عبقريا ويسهل التحرك منه وإليه بفضل تغطية شبكة الطرق والمواصلات.
هناك في الإسكندرية تأسست الصالة الرياضية ببرج العرب والسعة الرسمية لها 5000 مشجع، فمنذ تأسيسه في 2007، كان استاد برج العرب مرادفا لكرة القدم المصرية. أحد أكبر الملاعب في أفريقيا والذي شهد تأهل مصر لكأس العالم 2018 بعد 28 عاما من الغياب، صار له شقيق أصغر.
وفي إطار مجهود مصر الناجح للحصول على حق تنظيم بطولة العالم لكرة اليد الـ27 للرجال، تم إنشاء صالة جديدة تتسع لـ5000 متفرج في المدينة المتاخمة للإسكندرية أقصى شمال مصر.
ومثلما كان الظهور الأول لاستاد برج العرب لكرة القدم في بطولة عالمية، هي كأس العالم للشباب عام 2009، سيكون الظهور الأول لصالة استاد برج العرب في النسخة 27 من بطولة العالم لرجال كرة اليد مصر 2021، ويبتعد استاد برج العرب 200 كيلومتر عن وسط القاهرة، و40 كيلومترا عن الإسكندرية.
يوجد أيضا الصالة الرياضية بـ 6 أكتوبر، وسنة تأسيسها عام 2020 والسعة الرسمية 5200 مشجعا، ففي قلب مدينة 6 أكتوبر غربي القاهرة، تعد الصالة ضمن الأحدث من ضمن الصالات المستضيفة النسخة 27 من بطولة العالم لرجال كرة اليد مصر 2021، ولكن صالة 6 أكتوبر، التي تتسع لـ5200 متفرج، لا تقل عن أي من نظيراتها المستضيفة للبطولة، بل بها نفس المزايا التي توفر للفرق والجماهير كل سبل الراحة.
الصالة المبنية في عام 2020 تتضمن مقصورة رئيسية لكبار الزوار وصالة تدريب، ونادي صحي للمنتخبات، والمبنى المخصص كمقر رئيس للاتحاد المصري لكرة اليد ومقر أكاديمية الاتحاد الأفريقي لكرة اليد، ولا تبعد صالة 6 أكتوبر سوى 36 كيلومترا عن وسط القاهرة رغم كونها تقع داخل حدود محافظة الجيزة التاريخية.

صدى العرب

صدى العرب محرك بحث اخبارى و تخلي صدى العرب مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر حصاد 2020.. الرياضة المصرية تهزم كورونا او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر البوابه نيوز كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر
نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هاني سعيد: ما يتعرض له رمضان صبحي ليس طبيعيا.. ومن الوارد ضم لاعبين جدد في يناير
التالى بيراميدز يخطط لاستعادة مكانه بين «كبار الدوري» على حساب الإنتاج الحربي «المنتشي»