أخبار عاجلة
تسريبات صادمة.. سامسونج تؤجل طرح Galaxy S -

استقرار إيجابي للدولار الأمريكي لأول مرة في أربعة جلسات أمام الين الياباني عقب اجتماع الفيدرالي والمركزي الياباني

استقرار إيجابي للدولار الأمريكي لأول مرة في أربعة جلسات أمام الين الياباني عقب اجتماع الفيدرالي والمركزي الياباني
استقرار إيجابي للدولار الأمريكي لأول مرة في أربعة جلسات أمام الين الياباني عقب اجتماع الفيدرالي والمركزي الياباني

صدى العرب

تذبذب الدولار الأمريكي في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداده للجلسة الثانية من الأدنى له منذ أواخر تموز/يوليو، حينما اختبر الأدنى له منذ 12 من آذار/مارس الماضي أمام الين الياباني عقب الكشف عن بيات السياسة النقدية لبنك اليابان وقرارات وتوجهات البنك المركزي الياباني وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 07:11 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.06% إلى مستويات 105.01 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 104.95 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 105.17،  بينما حقق الأدنى له عند 104.88.

 

هذا وقد تابعنا قرار صانعي السياسية النقدية لدى بنك اليابان بالبقاء على أسعار الفائدة سلبية عند 0.10%، وذلك مع كشف المركزي الياباني عن بيان السياسة النقدية والبقاء أيضا على التعهد بتوجيه عائد السندات الحكومية ذات أمد 10 أعوام عند الصفر والتأكيد على أنه سيتم اتخاذ خطوات إضافية للتيسير النقدي دون تردد إذا ما استدعى الأمر لذلك وتتوجه الأنظار حالياً للمؤتمر الصحفي الذي سيعقده محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا.

 

ويذكر أن البنك المركزي الياباني اعتمد في اجتماع طارئ في 22 من أيار/مايو الماضي المزيد من التحفيز مع إطلاقه آنذاك لبرنامج إقراض جديد يستهدف من خلاله توجيه المزيد من الأموال إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعاني من الضربة الاقتصادية لتفشي وباء الفيروس التاجي، مع أفادته آنذاك بأنه مدد الموعد النهائي لسلسة من الإجراءات التي اتخذها مؤخراً لمكافحة تداعيات فيروس كورونا.

 

كما أعلن بنك اليابان في أيار/مايو عن تسريع عمليات شراء ديون الشركات ذات أمد ستة أشهر حتى نهاية العام المالي الجاري 2020، ويأتي ذلك في أعقاب رفعه في اجتماع نيسان/أبريل، الحد الأقصى لشراء سندات الشركات والأوراق المالية التجارية الي تعهد بشرائها إلى 20 تريليون ين ياباني من 7 تريليون ين ياباني سابقاً، مع تأكيده آنذاك على التزامه بشراء كميات غير محدودة من السندات الحكومية.

 

ونود الإشارة، لكون المركزي الياباني ألغى في نيسان/أبريل التوجيه السابق لشرائها بوتيرة سنوية تقدر بنحو 80 تريليون ين ياباني، حيث تضمن بيان السياسة النقدية آنذاك فقرة "سيشتري بنك اليابان المبالغ الضرورية من السندات الحكومية دون تحديد حد أعلى، بحيث يبقي عائد سندات ذات أجل 10 سنوات عند نحو صفر يالمائة"، وتتوجه الأنظار حالياً إلى فعليات المؤتمر الصحفي الذي سيعقده محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا في طوكيو.

 

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 12 من أيلول/سبتمبر والتي قد تعكس تراجعاً بواقع 59 ألف طلب إلى 825 ألف طلب مقابل 884 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في الخامس من هذا الشهر انخفاضاً بواقع 385 ألف طلب إلى 13.0 مليون طلب مقابل 13.385 مليون طلب.

 

ويأتي ذلك، بالتزامن مع الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة كل من مؤشر المنازل المبدوء إنشائها ومؤشر تصريح البناء ووسط التوقعات بأن تعكس قراءة تصاريح البناء ارتفاعاً إلى نحو 1.51 مليون تصريح مقابل نحو 1.50 مليون تصريح في تموز/يوليو، بينما قد توضح قراءة المنازل المبدوء إنشائها انخفاضاً إلى نحو 1.47 مليون منزل مقابل نحو 1.50 مليون منزل في تموز/يوليو.

 

كما يأتي ذلك أيضا بالتزامن مع الكشف من قبل أكبر دولة صناعية في العالم عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 15.0 مقابل 17.2 في آب/أغسطس الماضي، ويأتي ذلك عقب ساعات من انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 15-16 أيلول/سبتمبر والذي تم الإبقاء من خلاله على أسعار الفائدة عند ما بين الصفر و0.25%.

 

ونود الإشارة، لكون بنك الاحتياطي الفيدرالي كشف بالأمس عقب الاجتماع عن توقعات أعضاء اللجنة الفيدرالية لمعدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة، ويذكر أن اللجنة الفيدرالية اعتمدت سابقاً العديد من برامج التحفيز لحين أظهر الاقتصاد علامات على التعافي على رأسها برنامج شراء سندات الخزانة بواقع 80$ مليار شهرياً وسندات الرهن العقاري بواقع 40$ شهرياً على الأقل.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا بالأمس المؤتمر الصحفي الذي عقده محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عقب نصف ساعة من انقضاء فعليات الاجتماع للتعقيب على قرارات وتوجهات اللجنة والتي تضمنت التوقعات بالبقاء على القائدة عند مستوياتها صفرية حتى 2023، والذي أعرب من خلاله عن أهمية السياسة المالية التحفيزية لدعم الاقتصاد وسط تأكيده على التزام الاحتياطي الفيدرالي باستخدام كافة أدواته لدعم التعافي.

صدى العرب

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المركزي المصري: 5 آلاف جنيه الحد الأقصي المسموح بدخولها أو خروجها مع المسافرين