أخبار عاجلة

اكتشاف طفرة في فيروس "كورونا" تعكس تغيّرا حدث في "سارس"

اكتشاف طفرة في فيروس "كورونا" تعكس تغيّرا حدث في "سارس"
اكتشاف طفرة في فيروس "كورونا" تعكس تغيّرا حدث في "سارس"

اكتشف علماء طفرة فريدة في فيروس كورونا في أريزونا، وهو نمط رأوه من قبل، حيث افتقدت إحدى العينات الـ 382 التي جمعوها من مرضى كورونا في الولاية، إلى جزء كبير من المواد الوراثية.

وفي المراحل المتوسطة والمتأخرة من وباء السارس عام 2003، بدأ هذا النوع من "الحذف" نفسه (طفرة) في الظهور لدى المرضى حول العالم.

ولا يقتصر الأمر على أي طفرة، فالتغيير يسلب الفيروسات ذات الصلة الوثيقة أحد أسلحتها ضد الاستجابة المناعية للمضيف، ما يجعل العدوى أضعف.

والآن، وجد باحثو جامعة ولاية أريزونا شخصا واحدا فقط لديه نسخة من الفيروس مع هذه الطفرة - ولكنهم يقولون إنه إذا أصبح تسلسل الجينوم لفيروس كورونا أكثر شيوعا، فقد نجد أكثر من ذلك بكثير.

ومثل الحمض النووي الموجود في خلايانا، فإن المادة الوراثية للفيروسات أيضا، عرضة للتحوّر ونشوء الطفرات، لأنها تسيطر بسرعة على الخلايا المضيفة وتنسخ نفسها.

وتتحول بعض الفيروسات بشكل مستمر تقريبا، ما يجعلها أكثر صعوبة بالنسبة للعلماء لمواكبة ومنع الإصابة وتطوير العلاج. وكلما قل تحور الفيروس، كلما كانت احتمالات صنع لقاح ضده، أفضل بكثير.

ولكن حتى يصبح لدينا لقاح فعال - فترة الانتظار تختلف تقديراتها بشكل كبير، حيث يتوقع الخبراء أن يستغرق صنعه عاما أو عامين - سيستمر فيروس كورونا المستقر في إصابة الملايين بموثوقية وقتل مئات الآلاف.

وبهذا المعنى، قد تعمل بعض الطفرات في الواقع لصالحنا، ويقول باحثو جامعة ولاية أريزونا إن التغيير الفريد الذي وجدوه هو أحدها.

وتتكون المواد الوراثية الفيروسية من وحدات كيميائية تعرف برموزها، حيث يُعرف الجينوم الفيروسي بأنه أبسط بكثير من جيناتنا.

واكتشف الباحثون في إحدى العينات التي جمعوها أن 81 قطعة من RNA مفقودة.

وفي حديثه مع موقع "ديلي ميل"، قال معد الدراسة الرئيسي، الدكتور إفريم لايم: "هذا شيء رأيناه من قبل في تفشي السارس عام 2003 خلال المرحلة الوسطى والمتأخرة من الجائحة، وحصل الفيروس على عمليات حذف كبيرة في بروتينات SS3. وهذه البروتينات موجودة للمساعدة في تعزيز الضراوة وقمع جهاز المناعة لدى المضيف".

وبعبارة أخرى، تغير فيروس السارس ليكون أضعف مع مرور الوقت. وقال الدكتور لايم: "حدوث الحذف في الجينوم مفيد جدا، لأنه بروتين مناعي معروف، ما يعني أنه يقاوم استجابة المضيف المضادة للفيروسات".

والآن، شهدت عينة واحدة على الأقل من SARS-CoV-2، الأمر نفسه.  فهل يعني ذلك أن فيروس كورونا أصبح أضعف وأقل عدوى؟ من السابق لأوانه قول ذلك.

وتبين أن جميع المرضى الذين جمع العلماء عينات منهم، لديهم بعض الأعراض السريرية لفيروس كورونا، ما يعني أنه حتى نسخة الفيروس التي تحتوي على 81 عملية حذف، ما زالت فعالة بما يكفي لجعل الفرد المصاب مريضا إلى حد ما.

وبالقدر نفسه، فإن اكتشاف كيفية تحول الفيروس يمكن أن يساعد العلماء على تطوير العلاجات واللقاحات بشكل أفضل، كما كان الحال بالنسبة لفيروس نقص المناعة البشرية.

قد يهمك أيضًا:

العلماء يكتشفون أعراض خطيرة لعلاج مُصابي "كورونا" بالبلازما

إخلاء المسؤولية إن صدى العرب يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . اكتشاف طفرة في فيروس "كورونا" تعكس تغيّرا حدث في "سارس" . ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طُرق تقوية رئتيك بوجبة سحور بسيطة في 5 دقائق فقط
التالى دراسة علمية تكشف عن "واقع بديل" لضحايا "كورونا" لحماية الأرواح