أخبار عاجلة
نجلاء بدر تستعرض رشاقتها داخل الجيم (فيديو) -

مدبولي لا مد لفترة التصالح في مخالفات البناء ونهاية سبتمبر الجاري آخر موعد

مدبولي لا مد لفترة التصالح في مخالفات البناء ونهاية سبتمبر الجاري آخر موعد
مدبولي لا مد لفترة التصالح في مخالفات البناء ونهاية سبتمبر الجاري آخر موعد

جريدة الأنباء الكويتية

القاهرة ـ هالة عمران و«أ.ش.أ»

أعلن رئيس مجلس الوزراء المصري د.مصطفى مدبولي أنه لن يكون هناك مد لفترة التصالح، وأن المدى الزمني هو الموجود في القانون بحلول آخر سبتمبر الجاري، وعقب انتهاء هذه الفترة سيتم تطبيق القانون وبدء الإزالات الفورية للمخالفات التي لم يتم التصالح بشأنها.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه مدبولي لمتابعة أداء منظومة المتغيرات المكانية في جميع المحافظات والتي أنشئت لرصد التعديات والبناء العشوائي، وذلك بحضور اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، ود.عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

وأشاد رئيس الوزراء بأداء منظومة المتغيرات المكانية بالمحافظات، موجها بإنشاء وحدة مركزية لرصد مخالفات البناء في كل محافظة على أن يتم تكليف كوادر مؤهلة بإدارتها من المهندسين والفنيين الأكفاء، مع تدريبهم على الاستفادة من منظومة المتغيرات المكانية، ويتم تعميم نفس الوحدة في أجهزة المدن على مستوى الجمهورية.

في سياق متصل، أشار د.مصطفى مدبولي إلى أنه يوجد تكليف من وزير الداخلية لجميع مديري الأمن بالمحافظات بالتنسيق الكامل بهذا الشأن، وسرعة تجهيز قوات الأمن المطلوبة لتأمين أعمال إزالة مخالفات البناء.

وأضاف رئيس الوزراء أن حجم الإزالات الذي تم تنفيذه خلال الفترة الأخيرة لمخالفات البناء غير مسبوق، ونحن مستمرون في تنفيذ القانون، وتأكيد هيبة الدولة، وسنمنع أي بناء عشوائي جديد أو مخالف، لافتا إلى أن هذا مرتبط بوجود منظومة لرصد أي مخالفة بناء جديدة، وعلى الفور يتم اتخاذ الإجراءات الخاصة بإزالة هذه المخالفات، وكذلك اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

الى ذلك، أصدر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، تقريرا تضمن إنفوغرافات تسلط الضوء على مواصلة الجامعات المصرية تميزها ضمن أبرز التصنيفات العالمية، وذلك بفضل التوسع في إنشائها وتطويرها.

وأوضح المركز أن الدولة المصرية تولى اهتماما كبيرا، لإنشاء وتطوير الجامعات المصرية ووضعها في مراكز متقدمة مقارنة بنظيراتها في دول العالم.

وأشار إلى أن ذلك يأتي ضمن الجهود المبذولة للارتقاء بالمنظومة التعليمية على كل المستويات ومن بينها التعليم الجامعي بما يسهم في خروج طاقات بشرية مؤهلة ومدربة على أعلى مستوى تلبي طموحات الدولة في التنمية المستدامة ويثري البحث العلمي، فضلا عن خلق مميزات تنافسية للجامعات المصرية بحيث تكون قادرة على جذب الطلاب الوافدين، وزيادة السياحة التعليمية وتدفقات النقد الأجنبي، وزيادة فرص خريجي الجامعات في الحصول على فرص عمل إقليمية ودولية.

ولفت التقرير إلى أن استحوذت على المركز 42 عالميا بمؤشر جودة التعليم عام 2020، مقارنة بالمركز 51 عام 2019 متقدمة بذلك 9 مراكز، ويعتمد هذا المؤشر في تصنيفه على أفضل الدول في التعليم لعام 2020، بناء على 3 معايير، هي وجود نظام تعليم عام متطور، بجانب ما إذا كان الطالب سوف يفكر في الالتحاق بالجامعة، وأخيرا إذا كان هذا البلد يوفر تعليما عالي الجودة.

صدى العرب

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق روائية: «مينفعش حد يتزوج امرأة غير محجبة ويطالبها بالحجاب»
التالى «الطيران المدني» تسمح بمد فترة تحليل «PCR» للقادمين من 9 دول لـ96 ساعة