القضاء الألماني يشكك في برنامج «التسهيل الكمّي» الأوروبي

القضاء الألماني يشكك في برنامج «التسهيل الكمّي» الأوروبي
القضاء الألماني يشكك في برنامج «التسهيل الكمّي» الأوروبي

الخليج


قضت المحكمة الدستورية الألمانية، أمس الثلاثاء، بأنه سيكون على البنك المركزي الأوروبي توضيح أن خطة أساسية لشراء السندات لدعم اقتصاد منطقة اليورو «متناسبة» وإلا فلن يكون بإمكان المصرف المركزي الألماني المشاركة فيها.
وجاء في بيان المحكمة أن «بوندزبنك» سيُمنع من المشاركة في «التسهيل الكمّي» لبرنامج شراء الأصول في غضون ثلاثة أشهر «إلا إذا تبنّى المجلس الحاكم للبنك المركزي الأوروبي قراراً جديداً يظهر بطريقة مفهومة ومثبتة بأن أهداف السياسة النقدية التي يسعى إليها البنك المركزي الأوروبي ليست غير متناسبة».
وأوضحت المحكمة الدستورية، التي تقدم إليها بطلب الادعاء عدد من المتشككين في أوروبا، أنها بالتأكيد «لم تسجل انتهاكا» من قبل البنك المركزي الأوروبي للحظر المفروض عليه لتمويل الدول الأوروبية مباشرة.
ولكن، في قرار حاد قل مثيله، «شكك» قضاة كارلسروهه في صلاحية المصرف، الذي يتخذ من فرانكفورت مقراً له، بإعادة شراء الدين العام بكمية كبيرة، والذي مثل الجزء الأكبر من عمليات الشراء البالغة 2.6 تريليون يورو للسندات بين مارس آذار 2015 وديسمبر كانون الأول 2018، كجزء من «التيسير الكمي» التي أعيد تفعيله في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.
ورفضوا، على وجه الخصوص، الامتثال لرأي محكمة العدل الأوروبية، التي وافقت على برنامج البنك المركزي الأوروبي في نهاية عام 2018، مستنكرين عدم رقابة البرلمان الألماني على «التيسير الكمي».
والحكم الصادر الثلاثاء «لا يشمل» برنامج شراء الطوارئ الوبائية الذي أعلن عنه البنك المركزي الأوروبي في منتصف مارس آذار بقيمة 750 مليار يورو بحلول نهاية العام، بحسب القضاة.

صدى العرب

إخلاء المسؤولية إن صدى العرب يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . القضاء الألماني يشكك في برنامج «التسهيل الكمّي» الأوروبي . ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «فتـح الاقتصـاد» يطلـق العنـان للأسـواق
التالى البطالة تقفز 60% في النمسا