أخبار عاجلة

كتاب وباحثون يستقبلون العام الجديد بـ'هيمنة الشعر' و'نظرية المؤامرة' والتحلي بالأمل

كتاب وباحثون يستقبلون العام الجديد بـ'هيمنة الشعر' و'نظرية المؤامرة' والتحلي بالأمل
كتاب وباحثون يستقبلون العام الجديد بـ'هيمنة الشعر' و'نظرية المؤامرة' والتحلي بالأمل

البوابه نيوز

تتعلق الآمال بالعام الميلادى الجديد٢٠٢١ بعدما سيطرت حالة سيئة للغاية على البشرية، إذ شهد العام المنتهي ٢٠٢٠ أزمة كبيرة وصلت ذروتها لتهديد حياة البشر وقطع أرزاقهم، فضلا عن إلغاء النشاط الإنسانى الطبيعى في التنقل والسفر والعمل والتعليم وغير ذلك، حيث انطلقت كل هذه الأزمات تباعًا بعد وصول فيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩ مطلع العام المنتهى إلى المنطقة العربية، وبدء اتخاذ التدابير الوقائية والاحترازية.
يأتى العام الجديد وقد تسلمت الدول جرعات أولية من لقاحات وباء كورونا المستجد، من بينها دول عربية، وسط آمال بانتهاء الأزمة وعودة الأمور لطبيعتها.
"البوابة نيوز" ترصد آمال وطموحات كتاب وباحثين مع مطلع العام ٢٠٢١.

شدد الروائي والناقد الأدبي محمد سليم شوشة على أهمية الانتباه إلى علاقة الشعر والسرد أو الفنون التعبيرية بالزمن والأزمات وتطورها مقارنة بالعلوم الفكرية والذهنية كالفلسفة، فرغم سيطرة أزمة كورونا على العام المنتهي فإن بعض الفنون كانت لها هيمنة واضحة مثل الشعر.
وقال "سليم شوشة" في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" إن العام المنتهي -في اعتقادي- عام تحسن الشعر وأن الفترات التاريخية أو الأزمان التي يغلب عليها الضبابية والأزمات هي الأنسب لتقدم الشعر وتطوره أكثر من السرد.. تتحسن فيه الفنون التعبيرية غير المباشرة وقد تهيمن فيها نزعات وجدانية أو صوفية أو تشاؤمية أحيانا، الأزمنة التي يغلب عليها التحضر والاستقرار هي أزمنة التطور الفكري والفلسفي وتطور السرد أيضا. 
وأضاف الناقد الأدبي: عام ٢٠٢٠ هو عام الاكتشافات الشعرية بالنسبة لي شخصيًا وهو على المستوى الثقافي كان عامًا حافلا وثريا بالأنشطة الثقافية الكبيرة حتى من المؤسسات الثقافية الرسمية وبخاصة المجلس الأعلى للثقافة والقومي للمسرح وحتى في الفنون في الدراما والسينما وكأن الإنسان يعود تحت ضغط الحائجة إلى حيله الغريزية في المقاومة والتسلية ليتحصن بها. نعم نحن نصدر كتبا كثيرة تقليدية في السرد الروائي والشعر أغلبها أشبه بخواطر شخصية وفردية.
ويلفت "شوشة" إلى عدد من الأسماء البارزة خلال العام المنتهي، والتي كان لها إصدارات أدبية متنوعة ما بين الرواية والشعر، قائلا: لكن وسط هذا الركام الكبير هناك الكثير جدا من الأعمال الأدبية والأصوات المميزة أبرزها إبراهيم عيسى ومنصورة عز الدين وناصر عراق ورشا عدلي وأحمد القرملاوي ونورا ناجي وغيرهم الكثير في الرواية، وفي الشعر أحمد الشهاوي ومحمود خير الله وهدى حسين وإسراء النمر هذا في فقط، وفي القصة القصيرة سلوى بكر ومحمد إبراهيم طه اللذين أصدرا مجموعتين قصصيتين في غاية الجمال وكذلك صفاء النجار وأميمة صبحي وأماني خليل وأميرة بدوي.
ومن الملامح المهمة التي أشار إليها "سليم شوشة" نشاط المرأة، موضحًا: وهكذا نلاحظ هيمنة المرأة على الأعمال البارزة في القصة القصيرة، وغيرها الكثير من الإصدارات الأدبية المهمة.

تنطلق الدكتورة لميس فايد الباحثة في الفلسفة اليهودية بجامعة هامبورج، من نقطة تأثر ألمانيا بـ"نظرية المؤامرة" وانعكاس ذلك على ما يتعلق بالوباء وظهور اللقاحات المضادة.
وقالت "فايد" في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز": "أتمنى في العام الجديد أن ينتبه العالم شرقًا وغربًا إلى مدى خطورة "نظرية المؤامرة" بتنوعاتها ومنظريها ممن أسسوا لها من الكتب المقدسة والفلسفات الشرقية القديمة".
وأضافت: "يجب التنبه لمواجهة مثل هذه النظريات التي يروج لها الشعبويون وأنصاف المتعلمين، وأن تعود الجامعة والفكر العلمي الأكاديمي لتحليل هذا الخطاب".
وتابعت: "ألمانيا نظرًا لحساسية تاريخها تجاه هذه الأمور، ونتيجة للرفض والتشكيك الواسع حول اللقاح وما يشوبه من تبعات صحية، خصصت الداخلية الألمانية ميزانية لنقد وتفكيك نظرية المؤامرة التي يعتنقها اليمين العنصري، وتلقى رواجًا شعبيًا لما تمثله من تهديد خطير السلم الاجتماعي".
وأكدت الباحثة في جامعة هامبورج، أن نظرية المؤامرة يستوى فيها الشرق والغرب، فلم تصبح قاصرة على العالم العربي والإسلامي، ولكنها تتمدد في أوروبا وفي أمريكا، ممزوجة بمسحة عن العرق الأبيض واستعلائه على بقية الأعراق.

تركز المخرجة المسرحية الفنانة منى أبو سديرة، على التفاؤل والتحلي بالعديد من الصفات الإيجابية مثل الحلم والأمل والبناء، وذلك في استقبال العام الميلادي الجديد 2021. 
وقالت "أبو سديرة" في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز": إن أقوى سلاح ممكن أو من الضروري مقابلة السنة الجديدة به هو سلاح الحلم، أن تظل تحلم وتتفاءل وتمسك بحلمك بإرادة من حديد، لهو السلاح الأقوى والفعال ضد أي فيروس معقد أو ظن بنفسه الخطورة، الحياة حلم.. الحياة أمل.. الحياة تفاؤل ورغبة في تجربة المزيد من الأفعال البناءة والنافعة والمثيرة للمغامرة والاكتشاف.. 
وأضافت الكاتبة والمخرجة: إذا كانت الامصال والتطعيمات تحميك من بعض الأمراض الجسدية، فإن الإرادة تحميك من الشوائب الشاردة المعرقلة للتحقق للتواجد للبهجة للانتقال من مراحل مختلفة بطاقة إيجابية تجدد رؤيتك للغد، فلنستقبل العام الجديد بنفوس نقية وإرادة حديدية وأحلام لا تنتهى أبدا، بل ستظل تنبض فيمن حولنا وتخلق فيهم أحلامهم بعدنا.

صدى العرب

صدى العرب محرك بحث اخبارى و تخلي صدى العرب مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر كتاب وباحثون يستقبلون العام الجديد بـ'هيمنة الشعر' و'نظرية المؤامرة' والتحلي بالأمل او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر البوابه نيوز كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر
نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق غدًا.. انطلاق الندوة العلمية الافتراضية الأولى لمستجدات علاج القدم السكري بجدة السعودية
التالى تعرف على إنجازات الجهاز القومي للتنسيق الحضاري في 2020