أخبار عاجلة




تطوير روبوتات مجهرية لتوصيل الأدوية إلى أجزاء معينة بالجسم



تطوير روبوتات مجهرية لتوصيل الأدوية إلى أجزاء معينة بالجسم
تطوير روبوتات مجهرية لتوصيل الأدوية إلى أجزاء معينة بالجسم




صمم الباحثون روبوتات مصغرة مستوحاة من الخلايا، وتوجهها الموجات فوق الصوتية، التي يمكن أن تتنقل يومًا ما في جسم الإنسان، وتساعد في توصيل الأدوية إلى أجزاء معينة منه.



وهذه "السفن الصاروخية" كما وصفها العلماء في جامعة كورنيل، لها تصميم مستوحى من البكتيريا وخلايا الحيوانات المنوية، ويتم التحكم في الروبوتات السابحة، التي يمكنها التنقل عبر جسم الإنسان، عن بُعد ويمكن أن تستفيد من بعض ميزات الحيوانات المنوية وخلايا البكتيريا، بما في ذلك حقيقة أن البكتيريا يمكن أن تسبح 10 أضعاف طول الجسم، وأن الحيوانات المنوية يمكن أن تتعارض مع التدفق.

وقال المؤلف المشارك للدراسة، مينجمينج وو، أستاذ الهندسة البيولوجية والبيئية في كورنيل، في بيان: "يمكننا صنع الأفضل مما هو الأن  في الوقت الحاضر، ولكن على النطاق الأصغر، هناك العديد من المواقف التي تقوم بها الطبيعة بشكل أفضل بكثير منا، فالبكتيريا على سبيل المثال، لديها مليارات السنين من التطور لإتقان طريقتها في القيام بالأشياء.



وتابع وو: "قادنا ذلك إلى التفكير في أنه يمكننا بالفعل هندسة شيء مشابه، وإذا كان بإمكانك إرسال الدواء إلى منطقة مستهدفة بالجسم، مثل الخلايا السرطانية، فلن يكون لديك العديد من الآثار الجانبية".

ولإنشاء الروبوتات، قام الخبراء بتصميمها وطباعتها ثلاثية الأبعاد للبدء ، لكنهم كانوا بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على تشغيلها ، نظرًا لعدم وجود بطاريات، وقد تم إدخال الموجات فوق الصوتية، وهي تقنية اعتبرتها إدارة الغذاء والدواء آمنة.

وأضاف وو، أن البكتيريا والحيوانات المنوية، تستهلك بشكل أساسي المواد العضوية في السائل المحيط بها، وهذا يكفي لتشغيلها، لكن بالنسبة للروبوتات المصممة هندسيًا، هذا صعب، لأنه إذا كانت تحمل بطارية ، ستصبح ثقيلة جدًا بحيث لا يمكن نقلها.




تم نشر هذا المقال اولا على موقع اخبار اليوم

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اخبار اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اخبار اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق بعد أن أساء لسمعة الشركة الأم.. فيسبوك "يخطط" لتغيير اسمه
التالى أبل تطلق macOS Monterey رسميا في 25 أكتوبر