أخبار عاجلة
جائزة نوبل في الطب أو الفيزيولوجيا 2021 -
تركيا تستدعي سفراء 10 دول -
احتجاج الآلاف في بنجلاديش بسبب أعمال عنف طائفية -
التغير المناخي يخلف أثارا متفاوتة في إفريقيا -




هوندا تركز على الصواريخ والروبوتات والسيارات الطائرة.. التفاصيل



هوندا تركز على الصواريخ والروبوتات والسيارات الطائرة.. التفاصيل
هوندا تركز على الصواريخ والروبوتات والسيارات الطائرة.. التفاصيل




تعمل شركة هوندا على زيادة إنفاقها على البحث والتطوير فى ثلاث مجالات مستقبلية: الصواريخ والروبوتات وطائرات الإقلاع والهبوط العمودي الكهربائية eVTOL، والمعروفة باسم السيارات الطائرة، وفقا لموقع العربية للأخبار التقنية . 
 
وتنفق شركة صناعة السيارات 45 مليار دولار على البحث والتطوير خلال السنوات الست المقبلة، ولكن هوندا لن تذكر الجزء الذى يتم إنفاقه من هذا المبلغ على تطوير الصواريخ والروبوتات والسيارات الطائرة، ولا حتى إذا كانت تخطط لمتابعة هذه المشاريع كنشاط تجاري. 
 
وتعتبر الشركة الروبوتات والصواريخ وطائرات eVTOL  امتدادًا لأعمالها الرئيسية في تصنيع السيارات، وإذا تمكنت الشركة من الحصول على منصة أفضل للسيارة الكهربائية، على سبيل المثال، فإن الأمر يستحق الاستثمار .
 
وتريد الشركة في الأساس معرفة ما إذا كان يمكنها عمل نماذج أولية قبل اتخاذ الخطوة التالية. 
 
وقالت الشركة: ترتبط التقنيات الأساسية في هذه المجالات بأعمالنا الحالية. نحن نتابع هذه المجالات الجديدة كتوسيع لأعمالنا الأساسية كشركة تنقل. 
 
وتقول الشركة إنها تبحث في طائرات eVTOL التي يمكن استخدامها كجزء من خدمة سيارات الأجرة في المناطق الحضرية. 
 
ولكن على عكس معظم الشركات الناشئة التي تصنع مركبات خفيفة الوزن ومتعددة الأغراض تعمل ببطاريات الليثيوم أيون، تقول هوندا إنها تسعى إلى حل هجين كوسيلة لتحقيق المدى الذي يرغب فيه العملاء. 
 
وتقول هوندا إن الطائرات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات لن تكون قادرة إلا على تحقيق أقصى مدى يبلغ عدة عشرات من الكيلومترات. 
 
وباستخدام توربينات الوقود للتكامل مع المحرك الكهربائي، فإنها تصبح قادرة على تحقيق مدى يصل إلى 400 كيلومتر، مما يتيح المزيد من الرحلات القابلة للتطبيق تجاريًا. 
 
وتقول الشركة إنها تتخذ قرارًا بشأن ما إذا كنت تريد متابعة خدمة سيارات الأجرة الجوية التجارية قبل عام 2025. وذلك بهدف الحصول على شهادة تنظيمية وإطلاق خدمة جديدة بحلول عام 2030 .
 
يذكر أن هوندا ليست صانع السيارات الوحيد الذي أبدى اهتمامًا بـ eVTOL، واستثمر آخرون، مثل تويوتا وجنرال موتورز، في النماذج الأولية والمفاهيم. 
 
ويهدف قسم الروبوتات إلى تطوير أيدي متعددة الأصابع يمكنها التقاط أشياء معينة والإمساك بها. 
 
وتبحث الشركة في كيفية القيام بذلك من خلال التشغيل عن بعد، حيث يمكن للإنسان الذي يرتدي نظارة واقع افتراضي وقفازًا متصلًا تشغيل اليد الآلية. 
 
وتعد هوندا شركة رائدة في مجال الروبوتات، بعد أن طورت Asimo، أحد أوائل الروبوتات التي تمشي على قدمين. ولكن توقفت شركة صناعة السيارات عن إنتاج Asimo في عام 2018 من أجل التركيز على استخدام التكنولوجيا لحالات استخدام أكثر عملية في التمريض والنقل البري. 
 
وتتصور الشركة استخدام الموظفين لروبوتات Avatar ذات الشاشات الرقمية لحضور الاجتماعات عن بعد والتفاعل مع الأشياء المادية. 
 
وقالت الشركة إن هذا يسمح للناس بالعيش في المكان الذي يختارونه دون قيود من التزامات مكان العمل. 
 
وتأمل هوندا في جمع تقنيات الدفع والتوجيه والتحكم للعمل معًا عبر برنامج صاروخ قابل لإعادة الاستخدام.
 
وبدأت شركة صناعة السيارات بتطوير تكنولوجيا الصواريخ في عام 2019. 
 
وإذا تمكنت من استخدام مثل هذه الصواريخ لإطلاق أقمار صناعية صغيرة ذات مدار منخفض، فيمكنها تطوير تقنياتها الأساسية إلى خدمات متنوعة، بما في ذلك الخدمات المتصلة. 
 
وتمر صناعة السيارات بتحول كبير في الوقت الحالي، حيث تعهدت معظم الشركات الكبرى بالتخلص التدريجي من المركبات التي تعمل بالوقود لصالح السيارات الكهربائية. 
 
ولا تختلف هوندا في ذلك، حيث تعهدت بالتوقف عن بيع سيارات محركات الاحتراق الداخلي بحلول عام 2040، ويكون هذا مشروعًا مكلفًا للغاية ومحفوفًا بالمخاطر أيضًا، حيث كان المستهلكون في بطيئين في تبني الكهرباء.
 






تم نشر هذا المقال اولا على موقع اليوم السابع

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق برنامج Extreme Picture Finder للبحث عن الصور والملفات...
التالى بي إم دبليو INEXT الكهربائية تخطف أنظار العالم...