أخبار عاجلة
بالتفاصيل.. خطط الإسكان استعدادا لموسم الشتاء -




جلال الدين الرومى الفقيه والشاعر فى ذكرى ميلاده الـ814.. العالم يعرفه



جلال الدين الرومى الفقيه والشاعر فى ذكرى ميلاده الـ814.. العالم يعرفه
جلال الدين الرومى الفقيه والشاعر فى ذكرى ميلاده الـ814.. العالم يعرفه




جلال الدين الرومى الفقية والمتصوف صاحب المثنوى المشهور بالفارسية، وصاحب الطريقة المولوية، تمر اليوم ذكرى ميلاده، إذ ولد فى مثل هذا اليوم 30   من عام 1207م.



ولد جلال الدين الرومى فى بلخ فى وانتقل مع أبيه إلى بغداد، فى الرابعة من عمره، ثم استقر فى قونية سنة 623 هـ فى عهد دولة السلاجقة الأتراك، اسمه الحقيقى محمد بن محمد بن حسين بهاء الدين البلخى، كما عرف أيضًا باسم مولانا جلال الدين الرومى.

عرف جلال الدين بالبراعة فى الفقه وغيره من العلوم الإسلامية، فتولى التدريس بقونية فى أربع مدارس، بعد وفاة أبيه سنة 628 هـ ثم ترك التدريس والتصنيف والدنيا وتصوف سنة 642 هـ، فشغل بالرياضة وسماع الموسيقى ونظم الأشعار وإنشادها.

عادة تصنف أعمال الرومى إلى عدة تصانيف وهى: "الرباعيات، ديوان الغزل، مجلدات المثنوى الستة، المجالس السبعة ورسائل المنبر"، أما شعره مثنويه المعانى: وهى قصائد باللغة الفارسية، والذى يسميه بعض المتصوفة بالكتاب المقدس الفارسى، ويعتبره كثيرون من أهم الكتب الصوفية الشعرية، ويذكر حسين على محفوظ أن الرومى "نظمه بالعربية" أيضا وإنه يمتلك مخطوطة النسخة العربية النفيسة.



أما الديوان الكبير أو ديوان شمس التبريزي؛ والذى كتبه فى ذكرى موت صاحبه العزيز وملهمه فى طريق التصوف والشعر، فكتب فيه أكثر من أربعين بيت شعر وخمسين قصيدة نثرية، والرباعيات: وهى منظومة أحصاها العالم الإيرانى المعاصر بديع الزمان فوزانفر، كما وردت فى طبعة إستانبول، فوجد أنها تبلغ 1659 رباعية، أى 3318 بيتاً.

أثرت أشعار جلال الدين الرومى على ثقافات العالم المختلفة، حيث تركت أشعار الصوفى الكبير ومؤلفاته الصوفية والتى كتبت أغلبها باللغة الفارسية وبعضها بالعربية تأثيرًا واسعًا فى العالم الإسلامى، خاصة على الثقافة الفارسية والعربية والأردية والبنغالية والتركية.

تمت ترجمة أعماله فى العصر الحديث ترجمت بعض أعماله إلى كثير من لغات العالم، والتى لقيت صدى واسعًا جدًا، ورحل عن عالمنا فى 17 من عام  1273م.




تم نشر هذا المقال اولا على موقع اليوم السابع

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق بدء تلقى طلبات الترشح لجوائز الدولة وندوة عن مسرح الطفل.. غدا
التالى مروان موسى وعفروتو يسخران من إنتظارهم بالموسيقيين