أخبار عاجلة



استخدام السيارات فى دمج الفن مع التكنولوجيا -



استخدام السيارات فى دمج الفن مع التكنولوجيا -
استخدام السيارات فى دمج الفن مع التكنولوجيا -



في إطار مبادرة الخضراء التي نالت إشادة هذا الأسبوع من جون كيري المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص، واصل الفنان السعودي عبدالله قنديل تنفيذ برنامجه لمحاربة التغيرات المناخية تكنولوجيا حيث  أعلن عن شراكة استراتيجية رائدة مع شركة مانغروف كونسيرفيشن آند ريستوريشن الخاصة المحدودة، إحدى الشركات التابعة لمجموعة سوبريم غلوبال هولدينغ القابضة والتي تتعاون عن كثب مع مؤسسة وورلدفيو الدولية، وهي متخصصة في مزارع المانغروف والكربون الأزرق، وذلك بهدف تسريع الاستصلاح المستدام وزراعة المانغروف والتي تعد إحدى الوسائل الفاعلة في مكافحة التغيرات المناخية.

ويعد عبدالله قنديل في طليعة القطاعات الإبداعية والتقنية إذ سجل رقماً قياسياً كفنان سعودي في مزاد سوذربيز، وكريستيز وفيليبس، والآن أثبت أنه أول فنان عربي سعودي يقتحم مجال الرموز الرقمية المميزة حيث نجح في دمج التقنية المالية والفن لخلق رموز رقمية ومادية مميزة معتمدة وغير قابلة للاستبدال.

تحقيق التنمية المستدامة
لقد أعادت التكنولوجيا تشكيل أنماطها إذ أصبحت صادرات عدد كبير من المناطق تتم من خلال التعاون مع مشاريع ومبادرات مشتركة بهدف تحقيق التنمية المستدامة وفي هذا الإطار، أعلنت شركة شيلي سواب، التي اخترعت آلية لإجراء العملات المشفرة على الإنترنت بطريقة آمنة، أنها أول منصة في مجال الرموز الرقمية المميزة غير قابلة للاستبدال تعتمد الرموز الرقمية والمادية المميزة المعتمدة وغير قابلة للاستبدال التي وضعها عبدالله قنديل لتكون ضمن جهودها للحفاظ على البيئة.

وتعد الرموز الرقمية والمادية المميزة المعتمدة وغير قابلة للاستبدال أول رموز يطلق عليها اسم "the King of Offset" تيمناً بهدفها وهو السعي إلى تقليص الانبعاثات الكربونية. سيتم تقسيم عملية البيع إلى 50,000 رمز مشفر وعرضها للبيع على موقع chilliswap.org بمبلغ 1500 دولار أمريكي لكل رمز من الرموز الرقمية والمادية المميزة المعتمدة وغير قابلة للاستبدال. وبإمكان المشترين الحصول على مزايا حصرية بقيمة إضافية من خلال عمليات الشراء المتعددة.

وتعتبر الرموز الرقمية والمادية المميزة المعتمدة وغير قابلة للاستبدال فئة جديدة سوف تعيد تعريف الفن ومجال الرموز الرقمية المميزة غير قابلة للاستبدال والذي يدمج لأول مرة الأصول المادية والرقمية. وسوف تكون هذه الرموز التي وضعها عبدالله قنديل حصرية لجميع الفنانين وسوف توسع من نطاق الأعمال الفنية الرقمية. فهي مصممة لحماية حقوق الفنانين وتمكينهم من الاستفادة تجارياً من أعمالهم الفنية.

وتعليقاً على ذلك قال عبدالله قنديل: "أدعو جميع الفنانين والمشترين حول العالم للانضمام إلى هذه المنصة ذات الأثر الإيجابي اللامركزي وتبني الرموز الرقمية والمادية المميزة المعتمدة وغير قابلة للاستبدال باعتبارها المعيار الجديد للقطاع الإبداعي والعامل المحدد لمستقبل كوكبنا."

سوف يتم التبرع بصافي المبلغ المحصل من بيع العمل الفني لقنديل بعنوان "The King of Offset" إلى شركة شركة مانغروف كونسيرفيشن آند ريستوريشن الخاصة المحدودة بهدف الحد من الانبعاثات الكربونية الضارة التي تنتج سنوياً من المنظومات البيئية المتدهورة للكربون الأزرق من خلال مشاريع زراعة المانغروف في سريلانكا، وتايلندا، وماينمار، والفيتنام، وأندونيسيا، وزيادة الرقعة الجغرافية لمزيد من الدول.

وأضاف قنديل: "كفنان سعودي مبدع، أعتز بمواصلة الالتزام بما دعت إليه المملكة بهدف إنهاء التدهور البيئي والتغيرات المناخية وإيصال المبادرة إلى العالم أجمع. لقد جاءت فكرة التعاون مع شركة مانغروف كونسيرفيشن آند ريستوريشن الخاصة المحدودة بإشراف وتوجيه من مؤسسة وورلدفيو العالمية لتقليص الانبعاثات الكربونية ، والفكرة كانت نتائج احترامنا الشديد للبيئة والطبيعة والرغبة في تعزيز الوعي. وسوف يكون رأس المال العالي المتحصل عليه من بيع العمل الفني "The King of Offset" بداية لوضع معايير جديدة لعملية ترميز الطاقة الإبداعية التي ستمنح 50 ألف شخص حول العالم فرصة لتقليص الانبعاثات الكربونية والتمتع في نفس الوقت بعملي الفني."

سيتم تسويق AP / AD-NFTs على منصة MPWR  ، وهي منصة رقمية جديدة تم استحداثها لتمكين المبدعين الناشئين  والسماح لهم بالترويج لأعمالهم الإبداعية و انتاجهم الفكري وحمايتها  وتسويقها  بالكامل (IP)  باستخدام الطوابع الزمنية و سلسلة  الكتل (بلوك شين) و هي تقنية في غاية الفعالية و الشفافية.

قال أليكس أليكساندروف ، مؤسس موقع velas و coinpayments: "أعتقد أن MPWR ستحدث ثورة في التبادل المالي للإبداع الفني بين الفنانين والمشترين. ستقوم MWPR بإزالة الوسطاء وتوضيح جميع أشكال الفن التي يتم تداولها من حقوق الطبع والنشر و ستقوم بتوزيعها على المستخدمين".






التالى «الجامعات الخاصة والأهلية»: 300 طالب سجلوا رغباتهم منذ الساعة 5 مساءً مصر -