أخبار عاجلة
هزة أرضية بقوة 2.9 ريختر تضرب الجزائر | صدى العرب -




الإفتاء توضح كيفية التعامل الحضاري مع المسنين في الإسلام



الإفتاء توضح كيفية التعامل الحضاري مع المسنين في الإسلام
الإفتاء توضح كيفية التعامل الحضاري مع المسنين في الإسلام




أوضحت دار الإفتاء كيفية التعامل الحضاري للمسنين في الإسلام حيث قالت :يمُرُّ الإنسان بأطوار مختلفة في حياته؛ حيث ينشأُ طفلًا ضعيفًا مفتقرًا إلى غيره في أبسط الأمور، ثم يزداد قوَّةً ومعرفةً ومهارةً بمرور الوقت، حتى يصير شابًّا فتيًّا يقدر على الكسب والكفاح في الحياة، ثم يعتريه الضعف مرةً أخرى ويَغْلِبُ عافيتَه البدنية والعقلية رويدًا رويدًا، ولقد بيَّنَ الله تعالى هذه المراحل في قوله تعالى: ﴿اللهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ﴾ [الروم: 54]، فهذا الانتقال من طَورٍ إلى طَورٍ سُنَّةٌ من سُنَنِ الله في خَلقه.



وأشارت الى أن هذا التصوُّر لأطوارِ الحياةِ المختلفةِ وما يعتريها من ضعفٍ وقوَّةٍ، يقتضي تقديرًا مختلفًا لكلِّ مرحلةٍ من حيث الواجبات والحقوق والتكاليف الشرعية في التَّصوُّر الإسلامي، فإذا كان الطِّفل الضعيف الذي لا يكاد يميِّز شيئًا مما يدور حوله قد رُفِعَ عنه التكليف وأُعْفِيَ من المحاسبة، فإنه متى صار مميزًا في سنِّ السَّابعة طُولِبَ وليُّه بتوجيههِ لأداءِ بعض التَّكاليف ليعتاد عليها، حتى إذا ما وصل إلى مرحلةِ البلوغِ، فإنه يكون قد اعتاد على أدائها ويكون مُلزمًا شرعًا بها ومحاسبًا ومجازىً على التَّقصير في أدائها.


يعيش الإنسان مرحلةَ الشَّبابِ والفُتوَّةِ وهو مطالَبٌ بأداءِ عباداتٍ مختلفةٍ، والتزامٍ بواجباتٍ تجاه مجتمعه وعائلته ودينه ووطنه، حتى يدخل في طَور الشيخوخة وتَخوُرُ قواه ويضعف أداؤه، فحينئذٍ تعود الشَّريعة للتخفيف عنه في تحمُّلِ هذه التكاليف والواجبات، ولا تضع الشريعة معيارًا ثابتًا لهذا التخفيف من الناحية العمريَّة؛ لأنَّ النَّاس تتفاوت أحوالهم من حيث القوة والضعف، ولكنها تجعل من توفُّر حالة القوة والضعف معيارًا لتحمل التكاليف والواجبات أو التخفُّفِ منها، فتُخفِّفُ عن المسنِّين في الأحكام الشرعيَّة بحسب الحال، فالمسنُّ الذي لا يطيق الصوم مثلًا، تبيح له الفطر وتكلفه بالفدية إطعامًا لمسكينٍ آخر يصوم ولكنه لا يستطيع تدبير احتياجاته بسهولة؛ قال تعالى: ﴿وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ﴾ [البقرة: 184]، وإذا كان لا يستطيع القيام في الصلاة، فإنَّها تبيح له الجلوسَ لأدائِها، وإذا كان لا يستطيع الطَّوافَ حول الكعبة أو السعي بين الصفا والمروة لأداء نُسُكِ الحجِّ أو العمرة فإنَّها تبيح له الركوب أو أن يحمله غيره، وإذا وصلت المرأَةُ لسنٍّ كبيرِ فإنَّ الإسلام أباح لها أن تتخفَّفَ من بعض الثِّياب التي من عادةِ المرأَةِ أن تضعها زيادةً في ستر عورتها؛ كما في قوله تعالى: ﴿وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾ [النور: 60]، وليس المقصود إباحة كشف العورة، وهكذا.

 




ولفتت الدار أن الإسلام  وضع آدابًا عامَّةً تتعلق بالمسنين على المجتمع المسلم أن يلتزم بمراعاتها معهم وتوفيرها لهم، ومن ذلك بِرُّ الوالدين؛ قال تعالى: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ۞ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾ [الإسراء: 23-24]، فلا بد من احترام الوالدين ورعايتهما ومعاملتهما معاملةً حسنةً، والإنفاق عليهما بقدر احتياجهما للإنفاق، بل إنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم أضاف على حسن معاملة الوالدين، معاملة أصدقائهما ببرٍّ وإحسانٍ؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ أَبَرَّ الْبِرِّ صِلَةُ الْوَلَدِ أَهْلَ وُدِّ أَبِيهِ»، وفي الغالب فإنَّ هؤلاء الأصدقاء في عُمُرِ الوالدين، مما يوسِّع دائرة التعامل الطيب مع كبار السنِّ وبالأخص الدوائر الأقرب للوالدين.
ومن النماذج الشاهدة على تطبيق المسلمين لمبدأ احترام الكبير وتوقيره حتى من غير المسلمين، ذلك الموقف الذي وقع بين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ورجل يهوديٍ كبيرِ السِّنِّ ضريرِ البصر يسأل النَّاس، فأعفاه من الجِزيَةِ وأعطاه من بيتِ المال؛ حيث مَرَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بباب قوم ٍوعليه سائلٌ يسأل -شيخ كبير ضرير البصر-، فضرب عَضُدَهُ من خَلفه، وقال: "من أيِّ أهل الكتاب أنت؟" فقال: "يهودي". قال: "فما ألجأك إلى ما أرى؟" قال: "اسأل الجزية، والحاجة، والسِّنَّ". فأخذ عمر بيده، وذهب به إلى منزله، فرضخ له بشيءٍ من المنزل، ثم أرسل إلى خازن بيت المال فقال: "انظر هذا وضرباءه؛ فوالله ما أنصفناه أن أكلنا شبيبته، ثم نخذله عند الهرم، ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ﴾ [التوبة:60]، والفقراء هم المسلمون، وهذا من المساكين من أهل الكتاب"، ووضع عنه الجزية وعن ضربائه.
وفي حال الحرب دعا الإسلام إلى عدم قتال غير المحاربين؛ فلا يسعى الإسلامُ إلى القتل وسفك الدماء دون حقٍّ، وكبارُ السنِّ عادةً غيرُ محاربين، ومن هنا جاءت وصية أبي بكر رضي الله عنه ليزيد بن أبي سفيان رضي الله عنه -أحد أمراء جيشه المتجه إلى الشام-، يقول فيها: "لا تقتلنَّ امرأةً، ولا صبيًّا، ولا كبيرًا هرمًا".

 

لقد أكَّدَ النبي صلى الله عليه وآله وسلم أيضًا على هذا الأمر سواء في أحاديثه أم في سلوكه العملي؛ فقال: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا» رواه الترمذي، وجعل إكرام الكبير بمنزلة إجلال الله تعالى؛ فقال: «إِنَّ مِنْ إِجْلَالِ اللهِ إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ» رواه أبو داود، ومن المواقف ذات الدلالة على هذا التكريم والتوقير للكبير ما وقع من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين فتح مكة، فلمَّا دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكة، ودخل المسجد، أتاه أبو بكر رضي الله عنه بأبيه، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «هَلَّا تَرَكْتَ الشَّيْخَ فِي بَيْتِهِ حَتَّى أَكُونَ أَنَا آتِيهِ فِيهِ» رواه أحمد، وهذا من المنزلة التي وضعها الإسلام للكبير، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم هو القائل: «أَنْزِلُوا النَّاسَ مَنَازِلَهُمْ» رواه أبو داود.

إن إكرام كبار السنِّ من الأمور الهامَّة جدًّا بالنسبة لأيِّ مجتمعٍ؛ ذلك أنها تدفع أفراده وهم في زمن الشباب والفتوة للتفاني في أعمالهم، والعطاء لمجتمعهم، ولو دون مقابل مادِّيٍّ؛ ذلك أنهم يدركون أن ما سيبذلونه من جهدٍ وعملٍ، لن يذهب سُدَىً، سواء عند الله بثوابه الجزيل وعطائه الواسع، أم عند أبناء مجتمعهم من الأجيال الأصغر منهم، الذين سيتلقون منهم هذا الجهد والعطاء في شبابهم، بالمعاملة الحسنة والرعاية الطيبة والكفالة اللازمة في هرمهم، حينئذٍ يشعر أفراد المجتمع بالأمان والطمأنينة، فتنصرف همتهم للعمل والعطاء، ولا ينقمون على شركائهم وأبنائهم فيمتنعون عن بذل ما يستطيعون من جهود وما يملكون من معارف وخبرات.




تم نشر هذا المقال اولا على موقع اخبار اليوم

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اخبار اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اخبار اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق الصحة: تسجيل 741 حالة جديدة بفيروس كورونا.. و37 وفاة
التالى «نسير معًا» فعاليات اليوم الثالث من مؤتمر اللجنة الأسقفية للشباب