أخبار عاجلة
غوتيريش "مصدوم" بسبب نبأ وفيات (كورونا) في العالم -
قتلى في حادث إطلاق نار غربي الولايات المتحدة -
قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها بعد وفات -

أديب رئيسا مكلفا لحكومة بـ 90 صوتا سنشكل حكومة كفاءات بأسرع وقت

أديب رئيسا مكلفا لحكومة بـ 90 صوتا سنشكل حكومة كفاءات بأسرع وقت
أديب رئيسا مكلفا لحكومة لبنان بـ 90 صوتا سنشكل حكومة كفاءات بأسرع وقت

جريدة الأنباء الكويتية

بيروت - عمر حبنجر وداود رمال وأحمد عز الدين

أثمر توافق الكتل النيابية اللبنانية الكبرى تكليفا سريعا لرئيس الحكومة الجديدة السفير مصطفى أديب بـ 90 صوتا، فيما ذهبت اصوات 15 نائبا الى نواف سلام و7 لا تسمية و1 ريا الحسن و1 الفضل شلق و6 غياب.

ولولا زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى لكان الرئيس المكلف اجرى مشاورات التأليف اليوم، انما حدد موعدها غدا، بحيث ستجرى في قصر عين التينة وليس مجلس النواب الذي يخضع لإعادة ترميم نتيجة انفجار مرفأ بيروت.

فقد اجرى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون استشارات نيابية في قصر بعبدا طوال فترة قبل ظهر امس لمعرفة الشخصية التي يسميها النواب لتكليفها تشكيل الحكومة الجديدة، وقد افضت هذه الاستشارات الى تكليف السفير مصطفى اديب بهذه المهمة، بعد ان ابلغ عون رئيس مجلس النواب نبيه بري حصيلة هذه الاستشارات، فيما تم استدعاء السفير اديب الى القصر الجمهوري لتكليفه.

وبدأ شريط الاستشارات مع الرئيس نجيب ميقاتي الذي قال «سميت د.مصطفى اديب سفير لبنان في برلين للقيام بمهمة ان يكون على رأس فريق عمل ورئيسا للحكومة كي يكون هذا الفريق مع وزرائه المختصين قادرين على القيام بالعمل المطلوب في هذه المرحلة الصعبة جدا». اما الرئيس سعد الحريري فقال «سميت السفير مصطفى اديب لتشكيل الحكومة، كما سبق واعلنا بالامس بعد اجتماع رؤساء الحكومة السابقين. يجب ان يكون هدفنا جميعا اعادة اعمار بيروت، خصوصا بعد التفجير، وتحقيق الاصلاحات المالية والاقتصادية التي بات يعلمها الجميع، والوصول الى اتفاق سريع مع صندوق النقد الدولي، ليعاود المجتمع الدولي دعمه للبنان للسيطرة على الانهيار الاقتصادي الحالي وتحقيق النمو بعدها، بإذن الله. تعلم الكتل النيابية انه للوصول الى الهدف، على الحكومة ان تتشكل من اشخاص معروفين بالكفاءة والنزاهة والاختصاص، ويجب تشكيلها بسرعة وصياغة بيانها الوزاري بشكل اسرع، وقد ابدت الكتل النيابية نيتها التعاون مع الحكومة للاسراع في تنفيذ الاصلاحات».

وقال الرئيس تمام سلام الذي صرح بعد اللقاء «سميت د.مصطفى اديب، وهو اديب بكل معنى الكلمة وحمله سيكون ثقيلا. لكن من جهتنا، التزمنا بتسميته مع اخواني رؤساء الوزراء السابقين وليقدرنا الله ان نتمكن من دعمه وتوفير كل ما يلزم له كي ننطلق الى مرحلة فيها بعض الامل خلافا لكل المرحلة السابقة التي شابها الكثير من السلبيات».

اما نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي فقال «تريثت وتحفظت ووضعت ورقة بيضاء بين يدي رئيس الجمهورية».

وأعلنت كتلة «تيار المستقبل»، التي تحدث باسمها النائب سمير الجسر، تسمية د.مصطفى اديب لتكليفه برئاسة الحكومة العتيدة.

وأعلن وفد كتلة الوفاء للمقاومة، التي تحدث باسمها النائب محمد رعد، موافقة الكتلة الصريحة والواضحة على تسمية الرئيس المرشح تكليفه تشكيل الحكومة د.مصطفى اديب. ابدينا استعدادنا الكامل للتعاون الايجابي وندعو الجميع الى ابداء مثل هذا التعاون لما فيه مصلحة لبنان، خدمة الاولويات لهذه المرحلة وفي طليعتها تحقيق الاصلاحات، اعمار بيروت، تثبيت الامن، النهوض بالوضع الامني والاقتصادي.

وسمت كتلة «التكتل الوطني»، التي تحدث باسمها النائب فريد الخازن، «السفير اللبناني في برلين السيد مصطفى اديب رئيسا لحكومة لبنان على امل، وهذا هو الأساس، ان يتم تأليف حكومة من شخصيات واناس أصحاب نزاهة وكف نظيف وكفاءة، ويكونوا حاملين لمشروع انقاذي للبلد».

وقالت كتلة نواب «الحزب التقدمي الاشتراكي»، التي تحدث بعد اللقاء النائب تيمور جنبلاط فقال: نحن كلقاء ديمقراطي وكحزب تقدمي اشتراكي، مطالبنا كبيرة وطموحاتنا كبيرة. أولا الانتخابات النيابية المبكرة، وقانون انتخابات لا طائفي، ونطالب ونحلم بدولة مدنية، وحتى تحقيق ذلك، نطلب من الحكومة أن تحافظ على ما تبقى من اتفاق الطائف، وأن تركز على الاصلاحات لأن الشعب اللبناني يموت جوعا، ومن أجل الشباب اللبناني الذي يهاجر لتأمين مستقبله في الخارج. ونتمنى ان تتشكل هذه الحكومة في اسرع وقت ممكن. واسمي باسمي وباسم الكتلة والحزب، مصطفى اديب لترؤس الحكومة.

وسمت «الكتلة الوسطية المستقلة» التي تحدث باسمها النائب جان عبيد «مصطفى اديب وان شاء الله يكون موفقا وتكون اموره مسهلة ومجيئه جذابا ومقنعا».

اما «الكتلة القومية الاجتماعية» فقالت «انسجاما مع هذا الموقف، ومع التوافق السياسي الحاصل، وتسهيلا للامور، نحن نؤيد هذا التوافق السياسي».

وامتنعت كتلة «اللقاء التشاوري»، التي تحدث باسمها النائب الوليد سكرية، عن التسمية «لأننا واجهنا اليوم بدعة تتمثل في ان من يسميه بعض رؤساء الحكومات السنة يكون هو رئيس وزراء السنة او رئيس وزراء لبنان. ان رئيس الوزراء هو رئيس وزراء كل لبنان وليس رئيس وزراء فريق من الطائفة السنية وإلغاء الفرقاء الآخرين للطائفة. كذلك يكون الامر في الطائفة الشيعية والطائفة المارونية وفي كل الطوائف والا نكون وكأننا نذهب الى قانون ارثوذكسي في مجلس الوزراء والمجلس النيابي في وقت ان القانون الأرثوذكسي وفق اتفاق الطائف هو لمجلس الشيوخ فيما مجلس النواب خارج القيد الطائفي».

اما كتلة «الجمهورية القوية»، وتحدث باسمها النائب جورج عدوان فقال «اتينا كقوات لبنانية للمشاركة في الاستشارات لنبرهن مرة جديدة اننا نستطيع من خلال المؤسسات نقل وجهة نظر الناس بعيدا عن التسويات وتجربة من تمت تجربته. ان ترف الوقت لم يعد موجودا، وحان وقت الخيارات لتغيير الواقع المذري. من هذا المنطلق، اخترنا الاستاذ نواف سلام لأن لا تجارب مجهولة معه».

وسمى النائب ادي دمرجيان السفير مصطفى اديب، اما النائب ميشال ضاهر فسمى الوزيرة السابقة ريا الحسن «لأنها كانت وزيرة مالية ناجحة». وامتنع النائب شامل روكز عن التسمية، كما امتنع النائب اسامة سعد عن التسمية، وسمى النائب فؤاد مخزومي السفير نواف سلام «لأننا نعتبر انه مستقل في هذه المرحلة وباستطاعته القيام بالواجب في رئاسة مجلس الوزراء»، اما النائب جميل السيد فلم يسم احدا وتمنى لو ان بين الاسماء النائب سمير الجسر لكان سماه. بينما سمى النائب جهاد الصمد م.الفضل شلق.

اما «تكتل لبنان القوي»، الذي تحدث باسمه النائب جبران باسيل، فقال: سمى تكتل لبنان القوي السفير مصطفى اديب لرئاسة الحكومة وذلك لثلاثة أسباب رئيسية: أولا استجابة ونزولا عند خيار القوة السياسية الاكثر تمثيلا لموقع رئاسة الحكومة، وثانيها لأنه من أصحاب الاختصاص والخبرة بالعمل الحكومي والديبلوماسي ومعرفة بالدولة في وقت نحن بأمس الحاجة للإسراع في المعرفة بتطبيق برنامج إصلاحي نطالب ان ينفذ بسرعة، اما ثالثا: فللجانب الشخصي المتعلق بمعرفتنا بسفير لديه الحس الوطني والأخلاق والقدرة على التواصل مع المجتمع الدولي وهو ما اثبته في عمله والذي لبنان بحاجة له في هذه المرحلة، كما لديه القدرة على التواصل مع كل اللبنانيين وقد اثبت ذلك أيضا في عمله في سفارة ودولة فيها جالية لبنانية كبيرة ومتنوعة.

وسمت كتلة نواب كتلة «ضمانة الجبل»، وتحدث باسمها النائب طلال ارسلان، السفير مصطفى اديب، وكذلك فعلت كتلة نواب الارمن.

واختتم رئيس الجمهورية شريط الاستشارات النيابية بلقاء وفد كتلة «التنمية والتحرير».

وبعد اللقاء، تحدث النائب انور الخليل باسم الكتلة، فقال: تماشيا مع ما اعلنه الرئيس نبيه بري من موقف صريح لتأييد من يرشحه الرئيس الحريري، فإننا سمينا سعادة السفير مصطفى اديب ليكون المكلف بتشكيل الحكومة العتيدة، متمنين له التوفيق في مهامه لتأتي حكومة جامعة وقادرة متجانسة ومنتجة من اخصائيين مشهود لهم بالخبرة والكفاءة ونظافة الكف وحسن السيرة، تنكب على انجاز الاصلاحات المطلوبة، وحكومة انقاذ مالي واجتماعي تتمكن من انتشال لبنان من هذا المستنقع الذي هو فيه ومن استعادة الثقة من جميع اللبنانيين ومن المجتمعين العربي والدولي.

صدى العرب

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق توقيف مدير النقل البري والبحري بانفجار مرفأ بيروت
التالى عشاء فيروزي لماكرون كلل بوسام تكريمي