أخبار عاجلة
جائزة نوبل في الطب أو الفيزيولوجيا 2021 -




نكسة جديدة لكهرباء لبنان.. "كارباورشيب" التركية توقف إمداداتها



نكسة جديدة لكهرباء لبنان.. "كارباورشيب" التركية توقف إمداداتها
نكسة جديدة لكهرباء لبنان.. "كارباورشيب" التركية توقف إمداداتها




العربى الجديد



أوقفت شركة "كارباورشيب" التركية إمداد بالكهرباء من باخرتيها "فاطمة غولسطان" و"أورهان باي" الراسيتين قبالة معملَيْ الجية والذوق وذلك مع انتهاء العقد الموقَّع مع الجانب اللبناني اليوم الجمعة.

وأعلنت الشركة عبر المتحدث باسمها أن "العقد ينتهي اعتباراً من 1 / الجاري والعمل الآن سيتم على انسحاب الباخرتين".

وقال المتحدث "نحن ندرك أزمة الطاقة الحادة في البلاد خلال السنوات الثماني التي زاولنا العمل فيها في لبنان، وعلى الرغم من التحديات كلها بذلنا ما بوسعنا لدعم الشعب اللبناني والحكومة للتصدي للتحديات الجوهرية التي تواجهها البلاد ونتمنى الأفضل لرئيس مجلس الوزراء وحكومته والبلد ككلّ في الأشهر والسنوات المقبلة".

وتأتي هذه التطورات في وقتٍ يعيش لبنان أزمة حادة في الكهرباء وصلت إلى حدّ تحذير مؤسسة كهرباء لبنان بالعتمة الشاملة بعد نفاد كامل خزين المحروقات لديها، فكان أن قرّر مجلس الوزراء في جلسته يوم الأربعاء تكليف وزير المال استقراض مبلغ 100 مليون دولار لزوم المؤسسة لتأمين زيادة عدد ساعات التغذية.



وتؤمن السفن التركية الثلاث، بحدود 370 ميغاواط من الطاقة الكهربائية أي حوالي 25 في المائة وهو ما يعادل بين 4 إلى 6 ساعات من التغذية يومياً، في ظلّ تعثر الدولة اللبنانية عن دفع مستحقاتها التي تفوق مئة مليون دولار ووجود دعاوى قضائية عالقة بين الجانبين.

وتفاقمت الخلافات بين الطرفين اللبناني والتركي، خصوصاً بعدما أصدر النائب العام المالي اللبناني القاضي علي إبراهيم قراراً قضى بـ"منع البواخر التركية العائدة لشركة كارادينيز من مغادرة لبنان والحجز عليها والالتزام بدفع مبلغ خمسة وعشرين مليون دولار أميركي للدولة اللبنانية في حال تبيّن وجود سمسرات أو فساد في صفة البواخر المنتجة للكهرباء"، عدا عن توقيف ممثل "كارادينيز" في لبنان رالف فيصل، والمدعوَيْن فاضل محمد رعد وحسن محمد أمهز على خلفية دفع عمولات ورشاوى بهدف إتمام صفقة بواخر الطاقة.

وتقرّر أيضاً تكليف وزارة المالية بالامتناع عن دفع المبالغ التي ستتوجب لمصلحة شركة "كارادينيز" التركية و"كارباورشيب" فرع لبنان إلى حين التزام الشركتين المذكورتين إعادة خمسة وعشرين مليون دولار للدولة اللبنانية.

وعلى الرغم من هذه "النزاعات" القضائية التي تترك علامات استفهام حول ما إذا كان سيُسمَح للباخرتين بالمغادرة قبل البتّ بها، فقد قرّرت الشركة التركية في / الماضي أن تستأنف تزويد لبنان بالطاقة لما أسمته "بادرة حسن نية فيما تتطلع إلى نقاشٍ بنّاء مع الدولة اللبنانية لتحديد حلول للقضايا خلال الأيام والأسابيع المقبلة، ولإدراكها التحديات الهائلة التي يواجهها لبنان في الوقت الراهن"، وذلك لحين انتهاء العقد.

صدى العرب




تم نشر هذا المقال اولا على موقع العربى الجديد

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العربى الجديد ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربى الجديد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق تصل إلى "الفصل".. تفاصيل الجزاءات والتأديب بمسودة لائحة الموارد البشرية لقطاع الأعمال
التالى إصدار الصيغة النموذجية لوثيقة التأمين ضد الأخطاء الطبية