أخبار عاجلة

الإفتاء تكشف عن الأمانة التي حملها الإنسان ورفضتها سائر المخلوقات.. فيديو

الإفتاء تكشف عن الأمانة التي حملها الإنسان ورفضتها سائر المخلوقات.. فيديو
الإفتاء تكشف عن الأمانة التي حملها الإنسان ورفضتها سائر المخلوقات.. فيديو

صدى البلد

وأوضح «عبد السميع» في إجابته عن سؤال: «ما الأمانة التي حملها الإنسان ورفضتها سائر المخلوقات؟» أن المراد من التكاليف الشرعية أن تكون بمعناها الواسع والشامل الذي لا يقتصر على أركان الإسلام فقط من صلاة أو صوم أو حج ولكن يشمل منع الغيبة والنميمة والإحسان إلى الجار وحسن تربية الأبناء وحسن معاملة الزوجة ورفع الأذى عن الطريق ونحو ذلك.
وأضاف أمين الفتوى، عبر فيديو بثته دار الإفتاء المصرية، على صفحتها الرسمية بموقع «يوتيوب» أن السماوات والأرض والجبال لم تقبل هذه الأمانة؛ فجعلت مجبولة على طاعة الله – عز وجل- وليس لديها خيار غير الطاعة، أما الإنسان عنده الاختيار إما أن يكون إنسان طائع وإما أن يكون عاصي، مستجيب لأحكام شرعيته أو غير مستجيب.

واستشهد أمين الفتوى بقوله – تعالى-: « وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ»، ( سورة البلد: الآية 10)، وقوله – سبحانه- أيضًا: « فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْن فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى»، (سورة الليل: الآيات 5- 10).

وبين أن معنى الآيات الكريمة أن الله –سبحانه وتعالى- جعل لعباده طريق الخير والشر؛ فبيد الإنسان أن يعطى ويتقى وبيده أيضًا ألا يعطى وألا يتقى؛ فهو من قبل أمانة التكاليف بمعناها الشامل الواسع.

وتابع: "فيكون له عند الله مقام كبير، حتى أن بعض السلف الصالح قالوا إن الطائعين من البشر خير عند الله – سبحانه- من الملائكة؛ لأن البشر خلقت فيهم الشهوة وهذا ليس من صفات الملائكة. 

واستند إلى قوله - تعالى-: « يا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ»، ( سورة التحريم: الآية 6).

من جانبه، نبه الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، إلى أن المفسرين اختلفوا فى معنى كلمة الأمانة في قوله -تعالى-: {إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا}، والراجح فيها أن معناها هو التكاليف الشرعية التى يحملها الإنسان بوصفه فيه شيء من الإدراك الكبير الذي مناط العقل.

وأفاد "عاشور" أن الأمانة تعني التكاليف الشرعية، والكائن الذي تحمل هذه التكاليف الشرعية منوط بالعقل وهو متوفر بالإنسان، فضلًا عن أن السموات والأرض والجبال ليس لديها عقول ومن ثم خشية من التكاليف الشرعية ألا تقوم بأدائها على الوجه المرضى فخافت فلما حملها الإنسان وكان ظلومًا جهور بمعنى أنه إذا لم يؤدها على وجهها فقد ظلم نفسه وجهل ما فقد أو لم يقم به وامتثل لأمر الله.

وفي سياق متصل، أفاد الشيخ أحمد ممدوح مدير إدارة الحساب الشرعى بدار الإفتاء المصرية، أن الأمانة التى حملها الإنسان ورفضها كل شيء فى هذا الكون هى التكليف.

وأبان «ممدوح» أن التكليف عرض على السماوات والأرض والجبال ولم يتحملوه كما قال -تعالى- "إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها، منوها أنه عبارة عن الفرائض الإسلامية التى شرعها الله تعالى وكذلك البعد عن الحرام والالتزام بالحلال.

 

صدى العرب

إخلاء المسؤولية إن صدى العرب يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . الإفتاء تكشف عن الأمانة التي حملها الإنسان ورفضتها سائر المخلوقات.. فيديو . ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . .
المصدر : صدى البلد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ننشر جهود مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية في دعم قضايا المرأة
التالى يوم المرأة العالمي.. علي جمعة: المرأة كالرجل في أصل التكليف والحقوق والواجبات