أخبار عاجلة
أمير تبوك يلتقي المواطنين في اللقاء الأسبوعي -




تنسيق بين «التيجانية» وصوفية نيجيريا لنشر الإسلام الوسطي








صدى العرب التقى وفد الصوفية النيجيرى الدولي، الذى يزور حاليًا، بوزير الأوقاف والشئون الدينية الجزائري يوسف بلمهدي، حيث كان برفقة الوفد الخليفة العامة للطريقة التيجانية بالعالم.



 ودار اللقاء حول الدور الذى تقوم به الزوايا الصوفية في نشر الفكر الإسلامي الوسطى في القارة الإفريقية، إضافة إلى الدور الذى تقوم به الزاوية التيجانية في نيجيريا، خاصة أن التيجانية أكبر الطرق الصوفية انتشارًا في نيجيريا. 

260366816_10159786586817640_1139766945789024431_n
وفد الصوفية النيجيري ووزير الاوقاف الجزائرى 

يأتي هذا اللقاء بغرض والتعاون بين الخلافة العامة للطريقة التيجانية وبين الزوايا الصوفية في نيجيريا لنشر الفكر الإسلامي الوسطى والتصدي لأصحاب الأفكار المتطرفة، وتم هذا التعاون والتنسيق برعاية وزارة الأوقاف الجزائرية.  

وقالت الخلافة العامة للطريقة التيجانية بالجزائر، إنه تم خلال اللقاء التنسيق والتعاون بين الوفد الصوفي الدولي وبين وزارة الأوقاف الجزائرية من أجل مد جسور التعاون بين الزاوية التجانية وبين الزوايا الصوفية فى نيجيريا وإفريقيا الوسطى وهذا لأجل نشر الفكر الإسلامى الوسطى والتصدى لأصحاب الأفكار المتشددة. 



ecab23c80819166b05b167ed4c0a4a77_M
وفد الصوفية النيجيري ووزير الاوقاف الجزائرى 

وكان وقد الصوفية الدولي قد زار مسجد الجزائر الأعظم ومتحف المجاهد، وعدد من معالم الخلافة العامة للطريقة التجانية بالجزائر، حيث كان بصحبة الوفد الشيخ علي بلعربي الخليفة العام للطريقة التجانية وعدد آخر من العلماء والشيوخ الذين كانوا في استقبال وخدمة الوفد الصوفي  الذى يضم علماء من عدة زوايا وطرق صوفية من كل من نيجيريا والسنغال، حيث تهدف الزيارة لتنسيق الرؤى والأهداف والتعاون من أجل نشر المنهج الإسلامى الصحيح والقضاء على التطرف في القارة السمراء.

258860375_10159786586782640_5704825543750777344_n
وفد الصوفية النيجيري ووزير الاوقاف الجزائرى 

ومؤسس الطريقة التجانية هو أحمد بن محمد بن المختار بن أحمد بن محمد سالم التجاني، وأمه عائشة بنت محمد بن السنوسي المضاوي التجاني، رجل دين جزائري ومتصوف وهو المؤسس الأول للطريقة التيجانية،ولد سنة 1737م بقرية عين ماضي الحالية بولاية الأغواط الجزائرية وهي بلده ومقر أسلافه، لا يزال مقامه وزاويته يزاران بعين ماضي إلى يومنا هذا،قضى حياته في كل من: الجزائر، وموريتانيا، والسودان، والحجاز، وتونس، ومصر والمغرب، إلى أن توفي بمدينة فاس المغربية سنة 1815م بعد أن هاجر إليها بسبب استيائه من الحكم التركي في الجزائر.

259730288_10159786478422640_664658024718637534_n
وفد الصوفية النيجيري ووزير الاوقاف الجزائرى 




تم نشر هذا المقال اولا على موقع الدستور

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الدستور ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الدستور ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق فاتتنى صلاة الجنازة على عمتى ماذا أفعل؟.. الأزهر يرد
التالى اليوم.. مؤسسة البيت المحمدي تُنظم مجلسها العلمي بحضور طلاب الأزهر