وزير الأوقاف يشارك في القمة العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب بفيينا



وزير الأوقاف يشارك في القمة العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب بفيينا
وزير الأوقاف يشارك في القمة العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب بفيينا


صدى العرب يشارك الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، في القمة العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب والتي يعقدها الاتحاد البرلماني الدولي بالشراكة مع الأمم المتحدة في التاسع من ٢٠٢١، بفيينا تحت عنوان: "دور البرلمانات في منع الإرهاب والتطرف وخطاب الكراهية".

 يلقى وزير الأوقاف كلمة رئيسية في القمة تحت عنوان: "أفضل الممارسات لمنع الإرهاب والتطرف وخطاب الكراهية".

يتناول في كلمته، أفضل الممارسات الفكرية والثقافية والدينية في مواجهة التطرف والإرهاب، كما يعرض دور وتجربة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بجمهورية العربية في مواجهة الإرهاب، سواء من حيث المؤلفات التي أصدرها في مواجهة الإرهاب، أم من حيث الترجمة على نطاق واسع لهذه الإصدارات أم من حيث المؤتمرات والمشاركات الدولية ، أم من حيث الندوات التثقيفية والصالونات الفكرية، أم من حيث جهود لجانه العلمية في مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف، أم من حيث شراكته الوطنية مع سائر المؤسسات المعنية ببناء الوعي.

وفي السياق ذاته، أكد وزير الأوقاف أن أفضل الممارسات في مواجهة الإرهاب هي المواجهة الشاملة التي تتضافر فيها جهود كل مؤسسات الدولة العسكرية، والأمنية، والثقافية، والاقتصادية، والدينية، لتفكيك بنى الإرهاب عسكريًّا، أمنيًّا، ثقافيًّا، فكريًّا، وترفع عن كل جماعات التطرف غطاء تسترها بعباءات الأديان.



وتابع: لا ينبغي أن يقف حد المواجهة عند ذلك، إنما يتطلب شراكة دولية واسعة في العمل الدءوب المشترك لاجتثاث بنى التطرف، في وقت أصبح فيه الإرهاب عابرًا للحدود والقارات، فما يحدث في أي منطقة من العالم يكون له صداه وأثره في أرجاء المعمورة جمعاء، فالإرهاب خطر حيث كان، كما أنه لا دين له، ولا خلق له، ولا وطن له، ولا أمان له، ولا وفاء له، وأنه يأكل حتى من يصنعه ويدعمه ويحتضنه ويأويه، مهما طالت مدة الاحتضان أو الاستقطاب، فشيمة الإرهابيين النفعية والغدر.

وشدد على ضرورة بيان أن أخطر الجماعات الإرهابية هي تلك التي تخادع باسم الدين وتتخذه ستارًا لتحقيق أهدافها، مما يتطلب تفنيد أباطيلهم بالحجة والبرهان، لتعريتهم وبيان زيفهم وزيغهم وضلالهم وبهتانهم، وترجمة ذلك إلى مختلف لغات العالم، وهو ما يقوم به المجلس الأعلى للشئون الإسلامية من خلال حركته الواسعة في مجال التأليف والترجمة والنشر.




تم نشر هذا المقال اولا على موقع الدستور

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الدستور ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الدستور ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق شروط وضوابط المتقدمين للعمل بفروع أروقة الجامع الأزهر على مستوى الجمهورية
التالى 30 ألف طعن على امتحانات الثانوية الأزهرية