أخبار عاجلة
لأول مرة.. زرع كلية خنزير في جسم بشري -




خدمات دوائية متميزة لرواد «إكسبو»







سامي عبد الرؤوف (دبي)



يحظى معرض «إكسبو 2020» بكل الدعم اللوجستي والإجرائي لتوفير الخدمات الدوائية للزائرين والمشاركين خلال الحدث العالمي. وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع رداً على أسئلة «الاتحاد»، إن «نظام الاستيراد الدوائي يضمن مرونة وانسيابية لسلاسل التوريد لضمان وفرة المنتجات داخل الدولة بأعلى مستوى من الجودة، وبما يتلاءم مع احتياجات واستهلاك السوق الإماراتي».
وأشار مسؤولون بالقطاع الدوائي، إلى أن هناك اتفاقاً بين وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والشركات الدوائية العالمية، يقضي بتوفير مخزون استراتيجي من الأدوية يكفي لمدة 6 أشهر، وهو اتفاق معمول به منذ فترة سابقة، مؤكدين أن الانسيابية والسرعة في توفير الأدوية سيكون أحد السمات المميزة لأداء القطاع الصحي خلال الحدث. 
وقال الدكتور أمين الأميري، وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنظيم الصحي: «التعاون القائم بين مصانع الأدوية الوطنية في دولة والشركات العالمية حث على إبرام مذكرات تفاهم لتصنيع منتجات طبية في المصانع الوطنية ونقل تكنولوجيا التصنيع والفحص المخبري إلى الدولة، والذي من شأنه تعزيز كفاءة وجودة التصنيع الدوائي في الدولة». 
وأشار إلى أن استقطاب الصناعات الدوائية من ضمن توجهات الحكومة الرشيدة، حيث يتم دعم الصناعات الوطنية من خلال تعزيز التشريعات والمبادرات لدعم ديمومة واستمرارية التصنيع داخل الدولة ونمو صادرات المصانع إلى أسواق العالم المختلفة.

وأكد أن الإمارات تتميز بدور بارز وفعال في مجال تعزيز الصناعات الدوائية، حيث يبلغ عدد المصانع المرخصة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع 23 في الدولة وباختصاصات متنوعة تشمل مصانع متخصصة في صناعة الأدوية ويبلغ عددها 15 مصنعاً، ومصانع متخصصة في صناعة المعدات والمستلزمات الطبية ويبلغ عددها 8 مصانع.
 ولفت إلى أنه على الرغم من تأثيرات جائحة «» في الفترة الماضية فقد واصلت وزارة الصحة ووقاية المجتمع تقديم خدماتها في إطار المرونة والجاهزية والكفاءة بالتعامل مع التحديات الصحية، حيث منحت الوزارة شهادة التصنيع الجيد لعدد 6 من المصانع المنتجة لمستلزمات الحماية الشخصية والكمامات. 
وحول توفير كل الأصناف الدوائية سواء العلاجية أو التجميلية أو غيرها حسب رغبة الجمهور والمتعاملين خلال استضافة الدولة لمعرض «إكسبو»، أجاب: «تعتبر دولة الإمارات رائدة عالمياً في الترخيص الطارئ لجميع اللقاحات والأدوية المبتكرة، وتعتمد على أنظمة إلكترونية مبتكرة لتسجيل المنتجات الطبية بأنواعها من المنتجات الدوائية والوسائل الطبية ومنتجات الرعاية الصحية». 
وأشار إلى أن نظام الاستيراد يضمن مرونة وانسيابية لسلاسل التوريد لضمان وفرة المنتجات داخل الدولة بأعلى مستوى من الجودة، وبما يتلاءم مع احتياجات واستهلاك السوق الإماراتي، حيث تعتبر الإمارات ضمن أسرع دول العالم في التسجيل الدوائي بمعدل 30 يوماً.
وحسب إحصائيات وزارة الصحة ووقاية المجتمع، التي حصلت عليها «الاتحاد»، بلغ عدد الأدوية التي تم تسجيلها في الدولة (22175) صنفاً دوائياً. 
ويتم تصنيف المنتجات الطبية المقدمة من قبل صاحب حق التسويق للحصول على الموافقة التسويقية داخل الدولة، إلى واحد من 5 مجموعات رئيسية، هي: الأدوية التقليدية أو البشرية، الأجهزة والمعدات والوسائل الطبية، منتجات البيع العام، أدوية من مصادر طبيعية، الأدوية البيولوجية. 

مخزون استراتيجي 
وعن الدور الذي قامت به وزارة الصحة ووقاية المجتمع، من خلال قطاع التنظيم الصحي، لتوفير المستلزمات الطبية والأدوية، كأحد اهم مجالات الرعاية الطبية التي قد يحتاج إليها المشاركون في معرض «إكسبو 2020»، أشار الأميري، إلى أن الوزارة قامت باتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الجانب منذ فترة سابقة. 
وقال: «كثفت الوزارة من تواصلها مع الوكلاء المحليين في الدولة بشكل استباقي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير واستيراد المنتجات الطبية بشكل عام وبالأخص الأدوية المنقذة الحياة - الأدوية الأساسية (أدوية الطوارئ) - أدوية الأمراض المزمنة».  وأضاف: «وتم ذلك من خلال توفير زيادة الكميات بنسبة 40% من معدل الاستهلاك ربع السنوي كمخزون إضافي موجود بشكل دائم داخل مستودعاتهم».  وأكد أن التواصل مستمر لبحث أي تحديات أو معوّقات ولاستشراف حلول فعالة لدعم جهود الدولة وضمان نجاح حدث «إكسبو 2020».

زيادة الإنتاج
قال الدكتور شمشير فاياليل، العضو المنتدب لمجموعة «في بي اس» للرعاية الصحية المالكة لمصنع لايف فارما للأدوية بدبي: إن «استضافة معرض (إكسبو 2020)، حدث تاريخي، وستجعله دولة الإمارات بصفة عامة ودبي بصفة خاصة، حدثاً استثنائياً مقارنة بالدورات الماضية من عمر المعرض».  



وأضاف: «لقد وفرت دولة الإمارات المقومات اللازمة لتكون الدورة الحالية من معرض (إكسبو)، هي الأفضل على الإطلاق، ولقد استعدت كل القطاعات والمجالات للقيام بدورها على أكمل وجه في هذا الحدث العالمي».  وأشار إلى أن توفير الأدوية والمستلزمات الطبية المختلفة للزائرين والمشاركين في «إكسبو 2020»، يُعد أحد الجوانب المهمة التي سعت الجهات الصحية لتكون إحدى الخدمات المميزة التي تقدم للراغبين في الحصول عليها، مؤكداً أن الجهات الصحية تولي قطاع الصناعات الطبية بما فيها الدوائية والمستلزمات والمعدات الطبية، أولوية استراتيجية لتعزيز الأمن الدوائي والطبي في الإمارات. 

مقومات التميز
أكد الدكتور دريم سمير، الأمين العام لرابطة الشركات العالمية للأدوية المبتكرة بمنطقة الخليج العربي، أن الإمارات من أقوى دول العالم في تقديم الرعاية الصحية بصفة عامة وتوفير الأدوية بصفة خاصة، وذلك نتاج سياسات ونظم متميزة يقوم عليها القطاع الصحي بالدولة. 
وأشار إلى أن توفير مختلف الأدوية للزائرين والمشاركين خلال معرض «إكسبو 2020»، سيتسم بسهولة والسلاسة والوفرة، لأن في مواقف أكثر احتياج للدواء لم يحدث تأثر، وأكبر دليل على ذلك أن الإمارات كانت من بين الدول القليلة التي لم تعانِ أي نقص دوائي خلال جائحة (كورنا)».

وكشف عن أن الإمارات تتميز بوجود مراكز إقليمية لأكثر من 95% من الشركات الدوائية العالمية، وهو ما يضمن توافر الأدوية بشكل سريع وشامل لكل ضيوف الدولة في حالة احتياجهم لأي صنف دوائي، لافتاً إلى أن الإمارات أول دولة في العالم بعد أميركا في تسجيل الأدوية. 
ولفت سمير، إلى أن الإمارات هي أول دولة في الشرق الأوسط في الابتكارات الدوائية، مشدداً على أنه لا يوجد نقص في الأدوية في الإمارات مادام هذا الدواء موجوداً عالمياً. 
وأضاف: «هناك اتفاق منذ سنوات عدة يتم العمل به وهو توفير مخزون استراتيجي لمدة 6 أشهر من الأدوية، خاصة المنقذة للحياة، وهذا الأمر معمول به من قبل جائحة (كوفيد - 19) و(إكسبو 2020)، وهذا الأمر يساعد على التعامل بانسيابية مع الاحتياجات المتوقعة». 
وأكد سمير، أن دولة الإمارات مثال يحتذى به في توفير الأدوية بما فيها المبتكرة والنادرة عالمياً وفي وقت قياسي، مشيراً إلى أن الزائرين والمشاركين في معرض «إكسبو» سيدهشهم حجم ونوعية الخدمات المقدمة من قبل دولة الإمارات خلال الحدث، بما في ذلك قطاع الرعاية الطبية والدوائية.

صدى العرب صحيفة الاتحاد




تم نشر هذا المقال اولا على موقع صحيفة الاتحاد

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة الاتحاد ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة الاتحاد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق نورة الكعبي لـ«الاتحاد»: قمة للاقتصاد الإبداعي في «إكسبو»
التالى محمد بن خليفة يشيد بحفل الافتتاح التاريخي لـ ' إكسبو 2020 دبي'