أخبار عاجلة
من هو "الجلاجل" وزير الصحة السعودي الجديد؟ -
لوحات مذهلة لفنانة سعودية ترسم على الصخر -




توقيع شراكة بين «مبادلة» و«التجارة الدولية» بـ 10 مليارات جنيه إسترليني



توقيع شراكة بين «مبادلة» و«التجارة الدولية» بـ 10 مليارات جنيه إسترليني
توقيع شراكة بين «مبادلة» و«التجارة الدولية» بـ 10 مليارات جنيه إسترليني




اليوم



شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس وزراء ، بوريس جونسون، توقيع اتفاقية شراكة بين شركة مبادلة للاستثمار ووزارة التجارة الدولية في ، للاستثمار السيادي بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة بقيمة 10 مليارات جنيه إسترليني.

وقّع الاتفاقية في مقر رئاسة الوزراء البريطانية، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للمجموعة، خلدون خليفة المبارك، ووزير الاستثمار في وزارة التجارة الدولية، اللورد جيري جريمستون.

وتهدف الاتفاقية إلى توسعة نطاق شراكة الاستثمار السيادي بين البلدين، التي أُعلن عنها خلال الماضي.

وتستثمر دولة الإمارات، بموجب هذه الاتفاقية، 10 مليارات جنيه إسترليني في «شراكة الاستثمار السيادي» بين البلدين، التي يشرف عليها مكتب الاستثمار في المملكة المتحدة وشركة مبادلة للاستثمار، فيما تركز الشراكة، خلال السنوات الخمس المقبلة، على ضخ استثمارات كبيرة في ثلاثة قطاعات جديدة، هي: التكنولوجيا، والبنية التحتية، والطاقة المتجددة.

كما شهدت زيارة سموه توقيع عدد من الاتفاقات والمذكرات شملت:

- اتفاقاً إطارياً استراتيجياً بين شركتَي «أدنوك» وبريتش بتروليوم، وقّعها الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها العضو المنتدب لـ«أدنوك»، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ومن الجانب البريطاني الرئيس التنفيذي لشركة بريتش بتروليوم، برنارد لوني.

- اتفاقاً إطارياً استراتيجياً بين شركتَي «أدنوك» و«مصدر» و«بريتش بتروليوم»، وقّعها سلطان الجابر، ومن الجانب البريطاني الرئيس التنفيذي لشركة بريتش بتروليوم، برنارد لوني.

- اتفاقاً إطارياً إستراتيجيا بين شركة مصدر وشركة بريتش بتروليوم، وقّعها سلطان الجابر، ومن الجانب البريطاني برنارد لوني.

- اتفاقية تعاون بين شركة «مبادلة» و«ستي فايبر»، وقّعها نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، وليد المقرب، والرئيس التنفيذي لـ«ستي فايبر»، جريج ميش.

- اتفاق شراكة لمعالجة التدفقات المالية غير المشروعة بين حكومتَي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية، وقّعها وزير دولة، أحمد الصايغ، ووزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل.

- مذكرة تعاون بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات، ووزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية في بريطانيا، بشأن التعاون في مجالات الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وقّعها سلطان بن أحمد الجابر، ومن الجانب البريطاني وزير الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية، كواسي كوارتنج.

- مذكرة تفاهم في مجال الذكاء الاصطناعي بين مكتب الذكاء الاجتماعي بمكتب رئاسة الوزراء في دولة الإمارات، ووزارة التجارة الدولية في المملكة المتحدة، وقّعها أحمد الصايغ، ووزير الاستثمار في وزارة التجارة الدولية، اللورد جيري جريمستون.

- مذكرة تعاون في مجال «مواجهة تغير المناخ» بين مكتب المبعوث الخاص لدولة الإمارات العربية المتحدة للتغير المناخي، ومكتب رئيس مؤتمر الأطراف الـ26 «26 cop»، وقّعها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ومن الجانب البريطاني وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جيمس كليفرلي.



وحضر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفل الاستقبال الذي أقامه لسموه رئيس وزراء بريطانيا في مقر رئاسة الوزراء.

وأعرب سموه خلال الحفل عن شكره وتقديره لبوريس جونسون، لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة اللذين حظي بهما في هذا البلد الصديق.

وأشاد بمستوى تطور العلاقات بين دولة الإمارات وبريطانيا، مؤكداً حرصه على تنمية هذا التعاون، ودفعه إلى الأمام بخطوات متسارعة، لما فيه خير البلدين وشعبيهما، وتمنى للمملكة المتحدة وشعبها الصديق دوام التقدم والازدهار.

وقال سموه: «علينا أن نعزز بناء جسر قوي ومتين بيننا، خصوصاً أن علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بلدينا تعود إلى عقود ممتدة».

من جانبه، رحّب رئيس الوزراء، بوريس جونسون، بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى عمق العلاقات الإماراتية ـ البريطانية، التي تعدّ نموذجاً لعلاقات الصداقة والتعاون والعمل المشترك التي تجمع الدول.

كما قدّم شكره وتقديره إلى دولة الإمارات «للجهود التي بذلتها ومساعدتها في إجلاء الرعايا البريطانيين من ، بجانب رعايا العديد من الدول الشريكة، وهو أمر لم يكن ممكناً لولا الصداقة والتعاون والدعم الذي قدمته دولة الإمارات».

وقال: «أنا سعيد برؤيتكم اليوم، وهذا يوم مهم بالنسبة لنا، لأننا بصدد إطلاق الشراكة الاستثمارية بين بلدينا، التي أحرزنا فيها تقدماً كبيراً، وحريصون على دفع الجهود المشتركة لتقوية أوجه التعاون بيننا». وثمّن رئيس الوزراء البريطاني الجهود التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في بناء مستقبل الشراكة بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية.

وقال إن «هناك أهدافاً مشتركة طويلة المدى للمملكة المتحدة ودولة الإمارات، وهو أمر رائع للغاية، وأعتقد أننا وصلنا إلى مرحلة عظيمة».

حضر حفل الاستقبال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ووزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها العضو المنتدب لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزير دولة، أحمد بن علي محمد الصايغ، والمستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، ونائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، علي بن حماد الشامسي، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية عضو المجلس التنفيذي، خلدون خليفة المبارك، وسفير الدولة لدى المملكة المتحدة، منصور عبدالله خلفان بالهول.


ولي عهد أبوظبي:

• «علينا أن نعزّز بناء جسر قوي ومتين بيننا، خصوصاً أن علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بلدينا تعود إلى عقود ممتدة».


 

صدى العرب




تم نشر هذا المقال اولا على موقع الإمارات اليوم

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الإمارات اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الإمارات اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق "الظاهرة القابضة" تفتتح 5 مصانع جديدة لكبس وتجفيف الأعلاف في صربيا رومانيا وبلغاريا
التالى محمد بن خليفة يشيد بحفل الافتتاح التاريخي لـ ' إكسبو 2020 دبي'