وزير الأوقاف: مواجهتنا لأهل الشر قضية وجود وحفاظ لكيان الدولة المصرية - -

وزير الأوقاف: مواجهتنا لأهل الشر قضية وجود وحفاظ لكيان الدولة المصرية - -
وزير الأوقاف: مواجهتنا لأهل الشر قضية وجود وحفاظ لكيان الدولة المصرية - مصر -

صدى العرب

وزير الأوقاف

وزير الأوقاف

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن مواجهتنا لأهل الشر هي قضية وجود وحفاظ على كيان الدولة المصرية، كما أكد أن الانتماء الحقيقي ليس كلمات تردد، إنما هو عمل على أرض الواقع لمواجهة الفوضى وتعزيز بناء الدولة، كل في موقعه ومجاله وميدانه، فلينظر وليعمل كل منا على تحقيق الولاء والانتماء من خلال إتقان عمله من جهة وإعلاء المصلحة العامة من جهة أخرى مع عمله نشر الوعي فيمن حوله ما استطاع إلى ذلك سبيلا، فالمعركة معركة وعي في المقام الأول، والوعي هو التحدي الأكبر في المواجهة، وعلينا التصدي بكل قوة وحسم لدعاة الفوضى وجماعات أهل الشر، فاليد التي تمتد على الوطن وتروع أهله الآمنين جزاؤها أن تُقْطَع.

وأكد الوزير خلال خطبة الجمعة بمسجد الأحمدي بطنطا بحضور الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، وسماحة الشيخ عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية وجمع من القيادات التنفيذية والشعبية والدينية بالمحافظة، أن روح أكتوبر هي روح العزة والكرامة والنصر، هي روح العزيمة والإرادة والبسالة، هي رمز التضحية والفداء في سبيل الوطن، هي روح اعتزاز بجيل عظيم ضحى في سبيل وطنه.

وأضاف أن أكتوبر علامة بارزة في تاريخ قواتنا المسلحة الباسلة التي ضحى أبناؤها بدمائهم وأرواحهم في سبيل تحقيق العزة والكرامة لوطنهم، وإننا لفي حاجة ملحة إلى استعادة هذه الروح لتعزيز قيمة الولاء والانتماء، والالتفاف حول رئيسنا وجيشنا وشرطتنا وسائر مؤسساتنا الوطنية، نحتاج هذه الروح في معركة التنمية والبناء والتعمير وإتقان العمل، وفي مواجهة قوى الإرهاب والشر.

وتابع أنه إذا كنا نؤمن بأن الوطن لجميع أبنائه فهو بهم جميعًا، وعلى كل جيل ضريبة وحق تجاه وطنه، فالوطن لا يبنيه فرد واحد ولا جيل واحد، فقد ضحى من قبلنا لنعيش أعزة، ويجب أن نضحي ليعيش أبناءنا وأحفادنا أعزة، زرع من قبلنا لنحصد، ونحن نزرع ليحصد من بعدنا.

وأكد الوزير أن الانتماء الحقيقي للوطن يتطلب كشف جماعات الفتنة والضلال، وتفويت الفرصة على أعداء الوطن، فحب الوطن والوفاء له ليس مجرد شعور أو حنين إليه، إنما هو عمل الحفاظ على أمنه وأمانه واستقراره والعمل على تقدمه ورقيه وازدهاره، ورفع اسمه عاليا في الداخل والخارج والمحافل الدولية، وعدم السماح بالمساس به لا قولا ولا تخريبا، فالحر الشريف لا يقبل المساس بوطنه ولو ببنت شفه، أما المتطاولون على أوطانهم فلا خلاق لهم.

صدى العرب

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تحذيرات من كارثة صحية شمال غرب سورية بسبب «كورونا»
التالى روسيا تسجل 16 ألفاً و521 إصابة جديدة بـ «كورونا» في يوم واحد