أخبار عاجلة
شاومي تطرح منفاخ إطارات محمول – صدى العرب -
بكين تهاجم واشنطن على خلفية كورونا: "طفح الكيل!" -

ماري ترامب: عماتي وأعمامي خدعوني في الميراث

الإمارات اليوم

تحدثت ماري ترامب (55 عاماً)، ابنة أخ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن التاريخ الرهيب لعائلتها، وقالت، في مقابلة مع مجلة «ديرشبيغل»: إن جدها كان ناجحاً بعكس عمها، كما أن أعمامها وعماتها، الذين كانوا الأوصياء عليها بعد وفاة والدها خدعوها في توزيع الميراث. وفي ما يلي نص المقابلة:

• تحملين درجة الدكتوراه في علم النفس العلاجي.. ما تقييمك المهني لعمك الرئيس دونالد ترامب؟

- كان من المهم بالنسبة لي ألا أقوم بتشخيصه مباشرة في كتابي. إذ إنني أردت أن أقدم للقراء فكرة عن البيئة التي عاش فيها عمي. والعديد من الناس أعطوا تشخيصهم، فبعضهم قال إنه نرجسي. لكن لا يتعين علينا أن نعتبر ذلك اضطراباً في الشخصية، مثل: اضطراب النوم وصعوبات التعلم.

• ولد والد جدك، فريدريك ترامب، بمدينة كالشتادت الموجودة، حالياً، في ألمانيا. وتوفي بمدينة نيويورك، خلال جائحة الإنفلونزا الإسبانية.. هل كان يتم الحديث في العائلة عن وفاته، أو عن الأصول الألمانية للعائلة عندما كنت صغيرة؟

- لم يتحدث يوماً جدي عن والده، ولا أعتقد أنه كان منزعجاً من وفاته. وكان جدي أول جيل أميركي للعائلة، ولم يكن يأتي على ذكر بلده الأصل، أو يفتخر به مطلقاً. وعمي دونالد، أيضاً، لم يشر إلى نفسه، يوماً، باعتباره ألمانياً، لأنه كان يُجري الكثير من الأعمال مع أشخاص يهود. ويبدو أنه اعتقد أنهم إذا عرفوا أصله، فسيعتبرونه نازياً.

• هل تعتقدين أن عمك قلد والده؟

-  التشابه بين جدي وعمي ليس كبيراً، كما يبدو للوهلة الأولى، إذ إن جدي كان شخصاً كفؤاً للغاية، كما أنه كان رجل أعمال ناجحاً. لكن عمي يفتقر إلى الميزتين. وكان جدي يعتقد أن عمي يمكن أن ينجح في مجال الإعلام، كما أنه كان يرى أن عمي دونالد شخص مستعد للقيام بأي شيء، لتحقيق الفوز.

• كان من المفروض أن يرث والدك، فريد جونيور، الأعمال العقارية للعائلة. لكن جدك أوصى بأن يكون عمك وريثه، ما أدى إلى حدوث مشكلات في العائلة.. هل يمكنك أن تصفي جدك؟

- لا توجد هناك أي رابطة عاطفية بين جدي وأطفاله. وهو لا يمتلك مشاعر إنسانية حقيقية، والأسوأ من ذلك أنه يرى الآخرين امتداداً له، كي يستغلهم لتحقيق أغراضه. وإذا فشلوا في تحقيق هذه الأغراض، فإنه يتخلص منهم، كما حدث مع والدي. وفي عائلتي كان، دائماً، هناك شخص واحد هو الفائز. ومع مرور الزمن، أصبح من الواضح، تماماً، أنه لن يكون والدي.

• بدلاً من الانخراط في أعمال العائلة، أصبح والدك طياراً.. فماذا كانت ردة فعل جدك؟

- لقد كان طياراً في بداية عصر الطائرات التجارية، لكن جدي كان يقول له، دائماً، إنه ليس بأفضل من سائق حافلة. ولم يكن والدي قادراً على أن يكون الولد الذي يريده جدي.

• كشفت صحيفة «نيويورك تايمز»، عام 2018، أن عائلة ترامب خدعتك في عملية الميراث!

- كنت أدرك، منذ البداية، أن هناك شيئاً غير طبيعي. لكني لم أكن أدرى ما هو. وكان من المؤكد أن شركة جدي العقارية تساوي أكثر من 30 مليون دولار عندما توفي. وكشفت صحيفة «تايمز» أن الشركة تساوي 970 مليون دولار. وكان الأمر محزناً جداً، أن أكتشف أن عماتي وأعمامي، الذين كانوا الأوصياء عليَّ بعد وفاة والدي، عندما كنت في الـ16 من العمر، كانوا يستغلون قوتهم لخداعي.

• اتهمك بعض النقاد بأنك تستفيدين من اسم العائلة. ووصفك عمك الرئيس ترامب بأنك «ابنة أخيه، التي نادراً ما تشاهد»، وقال إنه لم تكن هناك أي علاقة بينكما، عندما كنت صغيرة.. هل هذا صحيح؟

- هذا ليس صحيحاً بالمجمل، فأنا لست شخصاً نكرة لم يسمع بي أحد!


التشابه بين جدي وعمي ليس كبيراً، كما يبدو للوهلة الأولى، إذ إن جدي كان شخصاً كفؤاً للغاية، كما كان رجل أعمال ناجحاً.. لكن عمي يفتقر إلى الميزتين.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

صدى العرب

جميع المقالات والاخبار والتعليقات
المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عبدالله بن زايد: العلاقات الإماراتية السعودية تزداد قوة وصلابة بدعم ورعاية قيادتي البلدين
التالى وزيرة سنغافورية تنهار باكية في البرلمان لفقدان عمال وظائفهم بسبب كورونا