أخبار عاجلة
عبدالرزاق حمدالله يعود إلى الرياض السبت -
شرفيو الأهلي يحفزون اللاعبين -

أزهري يحذر من «الحظاظة» والاهتمام بـ«الأبراج»: الله هو النافع والضار - -

أزهري يحذر من «الحظاظة» والاهتمام بـ«الأبراج»: الله هو النافع والضار - -
أزهري يحذر من «الحظاظة» والاهتمام بـ«الأبراج»: الله هو النافع والضار - مصر -

صدى العرب

رمضان عبدالرازق

رمضان عبدالرازق

قال الشيخ رمضان عبدالرازق، إن تهنئة غير المسلمين بأعيادهم لا تعني الإقرار على معتقدهم، مشددًا على أن الدين أمر الإنسان المسلم بأن يبرهم، وهذا الأمر هو نفسه الذي أمر به الله تجاه الآباء والأمهات.

الاتفاق على قاعدة مهمة

وأضاف «عبدالرازق» في برنامج «لعلهم يفقهون» المذاع على قناة dmc الفضائية، الخميس: «بالنسبة لموضوع التكفير، فإن العلماء اتفقوا على قاعدة مهمة جدًا، وهي أنه إذا صدر قول من قائل يحتمل الكفر من ألف وجه، ويحتمل الإيمان من وجه واحد، وجب حمله على الإيمان تغليبا على حسن الظن، وأما في موضوع التهنئة فإن كثيرا من الناس الآن يستدلون بكلام الفقهاء قديما، المانعين للتهنئة، وكلامهم في وقتهم كان صوابا، لأسباب سياسية وعسكرية، إضافة إلى أنهم كانوا يقسمون البلاد إلى ديار إسلام، وديار كفر، وهذا التقسيم ربما يتناسب مع زمانهم، وإنما في زماننا هذا ليس هناك بلدًا تسمى بلد إسلام وأخرى بلد كفر، وكلامهم هذا كان يتناسب مع زمانهم، ويؤخذ لزمانهم، ومينفعش أطبقه على زماني هذا».

الأمر بالبر تجاه غير المسلمين

وتابع العالم الأزهري: «القرآن يأمر بالبر تجاه غير المسلمين، وهو نفس ما أمرني به تجاه أبي وأمي، وتهنئتهم لا تعني الإقرار على المعتقد، ونصارى نجران ظلوا يصلون في مسجد النبي 40 يوما ولم يقل أحد إن هذا إقرار على المعتقد».

حكم ارتداء «الحظاظة»

في سياق منفصل، حذر العالم الأزهري، من بعض السلوكيات التي يفعلها بعض المواطنين في حياتهم اليومية، مثل «حظك اليوم» أو «برجك اليوم»، أو ارتداء «الحظاظة» أو «الخرزة الزرقاء»، أو أن تسحر المرأة لزوجها لكي تجلب حبه لها، وهذا خطأ لأنه يعلق النفع والضر بشيء غير الله، والنافع والضار هو الله، والتميمة أيضا خطأ، ومن علق تميمة فقد أشرك.

أما بالنسبة إلى التفاؤل بأمور معينة مثل ارتداء اللون الأبيض، فقال إن هذا لا يوجد به خطأ، والتفاؤل سنة ولكن التشاؤم شرك.

صدى العرب

صدى العرب محرك بحث اخبارى و تخلي صدى العرب مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر أزهري يحذر من «الحظاظة» والاهتمام بـ«الأبراج»: الله هو النافع والضار - مصر - او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر الوطن كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر
نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تعرف على آخر قرار لنقابة الصحفيين بشأن مقاطعة أخبار محمد رمضان
التالى بيتحدوا كورونا.. شيشة وزحام في مقاهي أكتوبر في ليلة رأس السنة (صور) مصر -