بينهم كفيف يحفظ القرآن.. فوز 3 أطفال بجنوب سيناء في «Talent بالعربي» المحافظات -





صدى العرب

فاز 3 أطفال من أبناء محافظة جنوب سيناء في الموسم الأول مهرجان «Talent بالعربي»، والذي اختتمت فعالياته مساء أمس الثلاثاء، وأقيم المهرجان بوزارة الشباب والرياضة، تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وحضور الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، وعدد من المحافظين.

وهنأ «فودة» الفائزين في المهرجان، مؤكدًا أنه يوجد بالمحافظة مواهب متعددة في جميع المجلات، وأنه يسعى دائمًا لرعاية هذه المواهب وتنميتها بالتعاون مع جميع الجهات المعنية.

وأشاد المحافظ في تصريح له بالأمس، بدور مديرية الشباب والرياضة بالمحافظة لرعاية الشباب، وتبني المواهب المختلفة منذ الصغر، موجهًا الشكر لمحمد فتحي، مدير عام الشباب والرياضة بالمحافظة، وجميع العاملين بالمديرية لإحرازهم مركز متقدمة في المهرجان.

ومن جانبه، أوضح محمد فتحي، مدير عام مديرية الشباب والرياضة، أن الفائزين في المهرجان 3 أطفال لم تتجاوز أعمارهم 13 عامًا بينهم كفيف، وهم: محمد عبد الجليل محمد الغريب، فاز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية، في مجال الإنشاد الديني، ورقية أبو السعود أبو الفتوح، فازت بالمركز الأول على مستوى الجمهورية في مجال المقال، ومحمد السيد محمود سالم راغب،  فاز بالمركز الثالث على مستوى الجمهورية في الإنشاد الديني.

يذكر أن الفائز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية، محمد عبد الجليل ولد كفيفًا، وحفظ القرآن الكريم كاملًا، ووهبه الله صوتًا عذابًا يؤثر به كل من يسمعه، وكان قد أبهر وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، خلال زيارتهم لمدينة طور سيناء، خلال الاحتفال بالعيد القومي لمحافظة جنوب سيناء.

وتلا الطفل بعض الآيات القرآنية، أثناء حفل تكريم الفائزين بمسابقة «الصوت الحسن وفهم معاني القرآن الكريم»، بحضور وزيري الأوقاف، والمالية، وقبَّل الدكتور محمد معيط، وزير المالية، الطفل من جبينه، وقرر مكافأته بـ 5 آلاف جنيه، كما قرر الدكتور محمد مختار جمعة صرف 5 آلاف جنيه له، وقدم اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء له، ألف جنيه.



محمد عبد الجليل اقترنت سنوات طفولته بالكثير من المعاناة، حيث لاحظت أسرته جحوظا في عينيه وعدم استجابته لتلميحات وإشارات اليد، وعندما عرض على الطبيب أكد لهم أن الطفل كفيف لا يبصر.

وبدأت قصة الطفل السيناوي محمد عبد الجليل، عندما لاحظ والده قدرته العالية على الحفظ، فقرر تطوير هذه الموهبة عن طريق حفظ القرآن الكريم.

 قال والد الطفل «لاحظت أن محمد يردد الآيات القرآنية التي يسمعها على قنوات القرآن بالتليفزيون، ومن هنا علمت أنه يمتلك قدرة فائقة على الحفظ  والتجويد، فقررت تطوير هذه الموهبة، عن طريق إسناد هذه المهمة لأحد الشيوخ».

وأضاف والد الطفل «لم يكن في حسباني أن طفلي سيستفيد من قنوات القرآن الكريم بالتليفزيون في حفظ القرآن كما يتلوه المشايخ، لذا حرصت على تعليمه، وعرضته على أكثر من مدرس وحافظ للقرآن الكريم، حتى استقر على أحد المشايخ، وأصبح حافظا للقرآن عن ظهر قلب، ثم أخذ دروسا في التجويد، بهدف أن يجوِد حفظه، وبالفعل نجح محمد حفظ القرآن كاملًا وبالتجويد، وكلما سمعه أحد يثني على صوته وأتمنى من الله أن يكون مثل فقهاء المشايخ».

3287688034.jpg07ec9b45a2.jpgd15dab4462.jpg

صدى العرب




تم نشر هذا المقال اولا على موقع الوطن

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الوطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق مبادرة لتطعيم الطلاب والأساتذة بلقاح كورونا في جامعة بنها - المحافظات -
التالى «فودة» يأمر بعلاج صربي مصاب بالتوحد في «دولفينا» شرم الشيخ «فيديو» المحافظات -