أخبار عاجلة
مولودية وجدة ـ الرجاء البيضاوي: الفوز أولا -
ما الفرق بين أزمة الفتح الرباطي وأزمة إتحاد طنجة؟ -
في الجول يكشف – موقف إنذار محمود علاء ضد إنبي -




اسوشيتد برس.. الحوثيون يعدمون 9 مواطنين بتهمة مقتل الصماد



اسوشيتد برس.. الحوثيون يعدمون 9 مواطنين بتهمة مقتل الصماد
اسوشيتد برس.. الحوثيون يعدمون 9 مواطنين بتهمة مقتل الصماد




صدى العرب



أعدم المتمردون الحوثيون في اليمن يوم السبت تسعة أشخاص قالوا إنهم متورطون في مقتل مسؤول كبير في الجماعة بغارة جوية شنها التحالف الذي تقوده قبل أكثر من ثلاث سنوات.

ونُفذ الإعدام على الملأ رميا بالرصاص في الصباح الباكر في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون.  

وزع الحوثيون المدعومون من إيران في وقت لاحق صورا تظهر عمليات القتل. وحضر الإعدام مئات الأشخاص، معظمهم من الحوثيين وأنصارهم.

ونُفذت أحكام الإعدام رغم الدعوات المتكررة من قبل الجماعات الحقوقية والمحامين لوقف عمليات القتل وإعادة محاكمة المشتبه بهم. وقالوا إن المحاكمة التي عقدت في محكمة يسيطر عليها المتمردون حيث أدين التسعة وحكم عليهم بالإعدام، كانت معيبة.

 كان هؤلاء التسعة بين أكثر من 60 شخصًا اتهمهم الحوثيون بالتورط في القتل المستهدف لصالح الصماد في أبريل 2018. كما اتهم الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب وفقًا لوثائق المحكمة التي حصلت عليها وكالة أسوشيتد برس. واتهم مسؤولون غربيون وإسرائيليون وخليجيون كبار ايضا.

 واتهم الحوثيون التسعة بالتجسس لصالح التحالف الذي تقوده السعودية الذي يخوض حربا ضد المتمردين منذ سنوات في محاولة لإعادة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إلى السلطة.

تم القبض على التسعة بمن فيهم صبي يبلغ من العمر 17 عاما بعد شهور من مقتل الصماد. وقال عبد المجيد صبرة المحامي اليمني الذي يمثل أحد الأشخاص الذين أعدموا، إنهم اختفوا قسرا لعدة أشهر واحتجزوا في أماكن غير معلنة حيث تعرضوا لمعاملة غير إنسانية.

كما تم بث عمليات الإعدام على الشاشات الكبيرة في ميدان التحرير بصنعاء. تسببت عمليات الإعدام والعرض العام بغضب في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك بين أقارب المحكومين، وكذلك في صنعاء، حيث يمتنع عادة عن انتقاد المتمردين خوفا من الانتقام.



 "لا أستطيع أن أصدق ما حدث" قال عبد الرحمن نوح، شقيق أحد من تم إعدامهم، لوكالة أسوشيتد برس، اضاف "إن هذا جنون وجريمة".

قالت قريبة أخرى إنها كانت لا تتوقع أن يمضي الحوثيون في تنفيذ أحكام الإعدام. "لقد صدمنا". قالت باكية، متحدثة شريطة عدم الكشف عن هويتها خوفًا من انتقام المتمردين: ... "اعتقدنا أنه كان مجرد تهديد".

ولم يرد المتمردون على طلبات للتعليق.

 كان التسعة يرتدون زي السجن الأزرق السماوي وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم. اقتادهم حراس مقنعون إلى منطقة مفتوحة وأجبروهم الاستلقاء على بطونهم. وقام ضابط آخر يحمل بندقية بإطلاق النار في ظهورهم حتى فارقوا الحياة.

وبدا أحد الذين تم إعدامهم خائفا وهو ينتظر دوره في إطلاق النار عليه؛ شوهد مسلح حوثي يمسكه بقوة ربما حتى لا يسقط.

قال المحامي صبرة، إن الحوثيين سمحوا لاحقا لأقاربهم بنقل الجثث لدفنها. ونقل ثمانية منهم إلى مسقط رأسهم الحديدة بينما دفن التاسع في صنعاء.

ودعت عدة جماعات حقوقية، بما في ذلك المركز الأمريكي للعدالة ومقره الذي يتابع انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، الأمم المتحدة يوم الجمعة للتدخل لوقف عمليات الإعدام. وقالت المنظمات إن المحاكمة "تضمنت انتهاكات صارخة لضمانات المحاكمة العادلة وحرمان الأفراد من توفير دفاعات كافية".

صدى العرب




تم نشر هذا المقال اولا على موقع أبابيل نت

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة أبابيل نت ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من أبابيل نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



التالى الى اين وصلت معارك مأرب وما الذي حققه الحوثيين ؟