أخبار عاجلة
100 يوم لتجهيز لقاح ضد المتحور «أوميكرون» -




الرئيس التونسي يدعو التونسيين إلى التقشف والحفاظ على المال العام




الرئيس التونسي يدعو التونسيين إلى التقشف والحفاظ على المال العام
الرئيس التونسي يدعو التونسيين إلى التقشف والحفاظ على المال العام




دعا الرئيس التونسي قيس سعيّد، الإثنين، التونسيين إلى التقشف والحفاظ على المال العام.



 

وذكّر سعيد، خلال لقائه بقصر قرطاج، مع مروان العبّاسي، محافظ البنك المركزي التونسي لمناقشة الوضع الاقتصادي والمالي لتونس، بأن "الخيارات الاقتصادية والاجتماعية يجب أن تنبع من قراءتنا لواقعنا"، وذلك وفق الرئاسة التونسية

 

كما أكّد ضرورة طمأنة التونسيين والتقشّف في التصرّف في الأموال العمومية حتى لا تُصرف في واردات ليست في حاجة إليها في هذا الوقت الحالي".

 

وشدّد الرئيس التونسي على "ضرورة التعويل على أنفسنا قبل كل شيء، وعلى أن يكون التعاون على المستوى الدولي في خدمة احتياجات تونس وفي إطار اختياراتنا الوطنية."

 

من جانبه، أفاد محافظ البنك المركزي باستعداد الممولين الدوليين، سواء على الصعيد الثنائي أو في إطار المنظمات المالية العالمية، للاستجابة لمطالب تونس شرط أن تكون الرؤية واضحة والأهداف محددة ودقيقة.

 

وأكد العباسي أن اللقاء مع الرئيس كان واقعيا حيث نقاش الأوضاع  المالية الحالية  وقانون المالية لسنة 2022،  كما بحث كيفية تمويل الاقتصاد عن طريق القطاع البنكي والمصرفي في تونس.

 

ووصف العباسي الوضع الاقتصادي بأنه "ليس بالسهل  لكن يجب تظافر جميع الجهود في الفترة القادمة للخروج من هذه الأزمة".



 

وأضاف:"بدأنا في نقاشات غير رسمية لحد الآن مع صندوق النقد الدولي وسنعود للنقاش مع كل المنظمات المانحة الدولية في الفترة المقبلة".

 

وأشار إلى أن الوضع الصحي الذي عاشته البلاد كان صعبا بسبب  أزمة كوورنا، "لكن تم تجاوزها وستكون الفترة الاقتصادية المقبلة جيدة وستعود بفوائد على قطاعات المناجم والسياحة والتصدير ".

 

وأوضح: "هناك وعود من العديد الدول الصديقة لمساعدة تونس وذلك من أجل زيادة موارد الدولة".

 

وقد سبق أن أظهرت بيانات رسمية تراجع احتياطي النقد الأجنبي لتونس بنسبة 9.5%  في 9 أشهر، إلى 20.9 مليار دينار (7.4 مليارات دولار) في / الماضي، من 23.09 مليار دينار (8.16 مليارات دولار) بنهاية العام 2021.

 

وحذّر البنك المركزي من أن "تدهور الموازنة العامة  التي تعاني وضعية هشة، علاوة على تداعيات ارتفاع الأسعار العالمية للنفط، من شأنه المساس باستدامة الدين العام".

 

ويتوقع "المركزي" أن يبلغ الدين العام لتونس بنهاية 2021 حوالي 109.23 مليارات دينار (39.18 مليار دولار) منها 74.21 مليار دينار (26.5 مليار دولار) دينا خارجيا

 




تم نشر هذا المقال اولا على موقع اليمن العربى

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليمن العربى ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليمن العربى ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق الداخلية: تعليق الرحلات الجوية القادمة من دول (مالاوي، زامبيا، مدغشقر، أنغولا، سيشل، موريشيوس، جزر القمر) والمغادرة إليها
التالى بيجو تجري تعديلات خطيرة على E-208 الكهربائية