أخبار عاجلة




تأجيل جولة مفاوضات تجارية بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا في خضم أزمة الغواصات



تأجيل جولة مفاوضات تجارية بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا في خضم أزمة الغواصات
تأجيل جولة مفاوضات تجارية بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا في خضم أزمة الغواصات




في خطوة تأتي في خضم أزمة صفقة الغواصات، أعلن مسؤول أوروبي في سيدني الجمعة أن جولة المفاوضات التجارية التي كان مقررا أن تعقد بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا أرجئت شهرا. والاتحاد الأوروبي هو ثالث أكبر شريك تجاري لأستراليا. وفي 2020، بلغت قيمة تجارة السلع بين الاقتصادين 36 مليار يورو، في حين بلغت قيمة تجارة الخدمات بينهما 26 مليار يورو.



تقرر تأجيل جولة المفاوضات التجارية التي كان مقررا أن تعقد بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا شهرا واحدا، وفق تصريح مسؤول أوروبي الجمعة في خطوة تأتي في خضم غضب بروكسل من إلغاء كانبيرا عقدا ضخما لشراء غواصات من .

وقال المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية إن "جولة المفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة أرجئت لمدة شهر حتى /نوفمبر"، في تأجيل يلقي بظلال من الشك على مصير هذه المفاوضات.

وكان مقررا أن يسافر وزير التجارة الأسترالي دان تيهان إلى أوروبا للمشاركة في هذه الجولة الثانية عشرة من المفاوضات التجارية.

"مصلحة وطنية"

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية قلل الوزير الأسترالي من شأن قرار بروكسل إرجاء الجولة التفاوضية.

وقال تيهان "نتفهم رد الفعل الفرنسي على قرارنا المتعلق بالغواصات، لكن في النهاية يجب على كل دولة أن تتصرف بما يخدم مصلحتها الوطنية، وهذا ما فعلته أستراليا".



وأشار الوزير الأسترالي إلى أنه يعتزم لقاء مفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس الأسبوع المقبل للبحث في المفاوضات التجارية بين الطرفين.

وأضاف "سنواصل التحضير للجولة الثانية عشرة من المفاوضات والعمل من أجل إبرام اتفاقية للتجارة الحرة تصب في مصلحة كل من أستراليا والاتحاد الأوروبي".

ونشبت أزمة الغواصات الأسترالية في 15 /سبتمبر إثر إعلان الرئيس الأمريكي ولادة تحالف دفاعي جديد بين وبريطانيا وأستراليا كانت من أولى ثماره توسيع نطاق تقنية الغواصات الأمريكية العاملة بالدفع النووي ليشمل أستراليا.

وللحصول على هذه الغواصات الأمريكية العاملة بالدفع النووي ألغت أستراليا بصورة مفاجئة عقدا ضخما كانت قد أبرمته مع لشراء 12 غواصة تقليدية، الأمر الذي أثار غضب باريس.

والاتحاد الأوروبي هو ثالث أكبر شريك تجاري لأستراليا. وفي 2020، بلغت قيمة تجارة السلع بين الاقتصادين 36 مليار يورو، في حين بلغت قيمة تجارة الخدمات بينهما 26 مليار يورو. ومن المفترض أن تغطي الجولة الـ12 من المحادثات التجارية بين الطرفين مجالات تشمل التجارة والخدمات والاستثمار وحقوق الملكية الفكرية.

 

فرانس24/ أ ف ب




تم نشر هذا المقال اولا على موقع فرانس 24

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة فرانس 24 ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من فرانس 24 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق «التموين» تكشف عن خطة تطوير شركات الزيوت
التالى النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي بالمبعوث الفرنسي الخاص للسوان