أخبار عاجلة
الملا بطلا لمونديال الدراجات المائية في إيطاليا -
لاتسيو يتعادل مع كالياري في الدوري الإيطالي -
تعرف على أسعار الحديد والأسمنت في إقليم حضرموت -
معلومات "جديدة" عن أفضل كاميرا للهواتف الذكية -



وزير الخارجية البريطاني: على المملكة المتحدة مواجهة واقع طالبان الجديد



وزير الخارجية البريطاني: على المملكة المتحدة مواجهة واقع طالبان الجديد
وزير الخارجية البريطاني: على المملكة المتحدة مواجهة واقع طالبان الجديد



لندن - (بي بي سي)

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إنه يتعين على أن تواجه "الواقع الجديد" في وأن تعمل مع الدول الأخرى من أجل ممارسة "تأثير معتدل" على حركة .

وقال راب إن المملكة المتحدة ستعمل من أجل التزام حركة طالبان بتعهداتها بالسماح بالمرور الآمن للراغبين بالمغادرة.

وقال أيضاً إن عدد المواطنين البريطانيين الذين ما زالوا هناك هو "بين المئة والمئتين".

وأضاف بأن أكثر من 5,000 بريطاني كانوا بين أكثر من 17,000 شخص تم إجلاؤهم من قبل المملكة المتحدة من أفغانستان.

ودافع راب أيضاً عن تعامله مع الأزمة، مصراً على أن "لا دائرة كان أداؤها أفضل من وزارة الخارجية وأي شخص يحاول أن يشير إلى خلاف ذلك" هو إما يفتقر إلى "المصداقية" أو أنه كان "هامشياً" بالنسبة للأحداث - و"عليه أن يكون مركزاً على العمل الذي بين يديه".

ودعت أحزاب المعارضة إلى استقالته هذا الشهر بعد أن ظهر أنه لم يكن متاحاً لإجراء مكالمة هاتفية حول إجلاء المترجمين الذين ساعدوا القوات البريطانية بينما كان في إجازة بجزيرة كريت.

واعترف راب لاحقاً "بإدراك متأخر" بأنه ما كان ليسافر، لكنه رفض الفكرة التي تقول بأنه كان "يتسكع على الشاطئ" بأنها "هراء".

وأكد مكتب رئيس الوزراء في داوننغ ستريت الثلاثاء على أن بوريس جونسون لديه "ثقة تامة" بدومينيك راب، مع إضافة المتحدث باسم رئيس الوزراء بأنه "لا توجد خطط" لإجراء تعديل وزاري في الحكومة.

ويقضي جونسون نفسه الأيام الراهنة في غرب انجلترا بعيداً عن داوننغ ستريت. ولم يؤكد المتحدث باسمه ما إذا كان في إجازة أم لا، لكنه قال إنه "يواصل العمل".

"واقع جديد"
قال راب لبرنامج "بي بي سي بريكفاست" إن "التحدي" المقبل هو مواجهة "الواقع الجديد" في أفغانستان "والخروج بخطة تعكس هذا الواقع".

وقال إنه يتعين على المملكة المتحدة أن تحصل على "دعم واسع" من الصين وروسيا ودول في وسط آسيا من أجل ممارسة "أقصى درجات الـتأثير المعتدل"على طالبان وحماية المكتسبات التي تحققت خلال عقدين، مثل الوصول الأفضل إلى التعليم ومعدلات الوفاة الأقل للأمهات.

وقال راب إن المملكة المتحدة "ستحتفظ بحقها" بالمشاركة في تنفيذ ضربات جوية مستقبلية داخل البلاد على أساس مبدأ "الدفاع المشروع عن النفس"، خاصة لدى التعامل مع "الجماعات الإرهابية".

ونفى داوننغ ستريت المزاعم بأن المملكة المتحدة طالبت بإبقاء بوابة "آبي" في مطار كابول مفتوحة للمساعدة في عمليات الإجلاء التي كانت تقوم بها قبل ساعات من تنفيذ التفجير الانتحاري الخميس-على الرغم من رغبة القادة العسكريين الأمريكيين بإغلاقها للتقليل من المخاطر.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء إنه "من غير الصائب ببساطة الإيحاء بأننا ضغطنا من أجل إبقاء مفتوحة" وأن المملكة المتحدة نقلت العمليات إلى خارج فندق بارون، الذي كانت تتم فيه عملية فرز المسافرين قبل ركوبهم الطائرات، "استجابة لتغيير في النصيحة المتعلقة بالسفر قبيل وقوع الهجوم".

وأضاف بأن الحكومة ستعمل على نشر المزيد من موظفي وزارة الخارجية وموظفين آخرين في الدول التي تحد أفغانستان للمساعدة في تنفيذ المزيد من عمليات الإجلاء- لكنه لم يحدد عدد الموظفين الإضافيين الذين سيتم إرسالهم.

وقد أعلنت طالبان الانتصار في أفغانستان عقب انسحاب القوات الأمريكية، مع تدفق المقاتلين على مطار كابول الثلاثاء. وغادرت القوات البريطانية البلاد خلال نهاية الأسبوع.

وفي قرار صدر الاثنين، دعا الدولي حركة طالبان إلى السماح للناس بمغادرة البلاد، وعدم السماح بتحول البلاد إلى قاعدة للإرهاب.

كما دعا كافة الأطراف إلى السماح "بدخول كامل وآمن وبلا معوقات" للأمم المتحدة والمنظمات الخيرية من أجل إيصال المساعدات الإنسانية.

وكان القرار، الذي صاغته المملكة المتحدة وفرنسا، قد أُقر بواقع 13 صوتاً لصالح القرار وامتناع دولتين عن التصويت هما الصين وروسيا.

ووعدت حركة طالبان بأن تسمح لأولئك الأشخاص الذين يملكون تصريحاً بمغادرة البلاد، وتعهد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بـ "حمل طالبان على تنفيذ التزامها".

لكن السيدة باربرا وودورد، سفيرة المملكة المتحدة في الأمم المتحدة، قالت إن مسلحي طالبان سيتم الحكم عليهم "على أساس تصرفاتهم على الأرض وليس على أساس كلامهم".

ورحبت وزيرة الخارجية في حكومة الظل ليزا ناندي بالقرار لكنها قالت إنه ترك "أسئلة بلا جواب يتعين الآن التعامل معها بإلحاح".

وأبلغ راب برنامج "توداي" على بي بي سي راديو 4 أن المسؤولين لن يكن بوسعهم أن يكونوا "حاسمين" فيما يتعلق بأعداد الأشخاص الذين بقوا في أفغانستان، لكن عدد المواطنين البريطانيين الذين ظلوا هو "بين مئة ومئتين".

وقال إنه لا يزال هناك آخرون من بينهم أشخاص تشملهم سياسة نقل ومساعدة الأفغان، الذين عملوا مع الحكومة البريطانية، وحوالي 250 حالة خاصة مثل الصحفيين والقضاة ونشطاء حقوق المرأة والباحثين الحاصلين على منحة تشيفننغ البريطانية.

وكانت الرحلة الجوية الأخيرة للقوات الأمريكية قد غادرت العاصمة كابول، قبل وقت قصير من منتصف الليل بالتوقيت المحلي، إيفاء بالتزام الرئيس بالانسحاب بحلول 31 / آب.

وقال الصحفي الأفغاني بلال سرواري، الذي فر من البلاد مع أفراد عائلته، لبي بي سي إن العاديين هناك يواجهون "مستقبلاً غير مضمون".

وقال إن الأشخاص يمكنهم سحب 200 دولار فقط بالأسبوع من البنوك- وحذر من خطر حدوث مجاعة في أفغانستان.

"لماذا عملت لصالح أناس تركوني؟"
قال مدرس سابق للغة الإنجليزية عالق في كابول لبرنامج "توداي" من بي بي سي راديو 4 إنه يندم على عمله مع البعثة البريطانية لأنه الآن يخاف على حياته.

وتساءل قائلاً: "أشعر بالندم على عملي مع الإنجليز. وأندم على مساعدة الناس على تعلم اللغة الإنجليزية. لماذا عملت من أجل أناس تركوني وهربوا وتركوني هنا لوحدي؟".

وقال المدرس، الذي لم تذكر بي بي سي اسمه، إنه عمل لصالح المملكة المتحدة مدة ثماني أو تسع سنوات، بما في ذلك لصالح المجلس الثقافي البريطاني، وهو الآن هدف لحركة طالبان.

وقال: "إنهم يبحثون عني لأنني لدي صور موجودة على لوحات إعلانية للحصص الدراسية".

وقال إنه حاول الهرب من أفغانستان قبل وقت قصير من سيطرة المسلحين لكنه "لم يتلق رداً" على طلبه بإعادة التوطين، مضيفاً بأنه كان عاجزاً عن النوم منذ ذلك الحين.

وقال: "طوال الليل، تسمع أصوات البنادق خلال نومك. والأمر يتلف أعصابك."

ولدى سؤاله عن اعتقاده حول ما سيحدث له إذا لم يتمكن من المغادرة وعثرت عليه طالبان، أضاف قائلاً: "مصيري سيكون نفس مصير آخرين، مثل الذين عملوا في الجيش وفي وسائل الإعلام... سيقتلونني أيضاً."




تم نشر هذا المقال اولا على موقع مصراوى (اخبار)

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصراوى (اخبار) ولا يعبر عن وجهة نظر صدى العرب وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصراوى (اخبار) ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.



السابق تراجع فائض الحساب الجاري لكوريا الجنوبية خلال يوليو الماضي
التالى اكتشاف 11 إصابة جديدة بفيروس "نيباه" الفتاك في ولاية هندية | صدى العرب